الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الوقت المستحب لزيارة المسجد النبوي
رقم الفتوى: 159807

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 27 رجب 1432 هـ - 28-6-2011 م
  • التقييم:
8246 0 414

السؤال

أفيدوني بارك الله فيكم : هل هناك وقت محدد لزيارة المسجد النبوي ؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه، و بعد:
 
فتستحب زيارة مسجد النبي صلى الله عليه وسلم في أي وقت من أوقات السنة لمن تيسر له ذلك، وليس هناك وقت مخصص تستحب فيه الزيارة أو تتأكد. وما يشاع أن زيارة المسجد النبوي تكون بعد الحج أو قبله لا دليل عليه.
 قال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله تعالى: زيارة مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم تكون في كل وقت ولكن أهل العلم ذكروها في المناسك؛ لأنه فيما سبق كان يشق على الناس أن يأتوا لزيارة المسجد النبوي فكانوا يجعلونها مع فعل الحج ليكون السفر إليها واحداً وإلا فلا علاقة لها بالنسك، بل من اعتقد أنها لها علاقة بالنسك فإن اعتقاده ليس بصحيح لأن ذلك لم يرد عن النبي صلى الله عليه وسلم ولا عن أصحابه. اهـ.
 وانظر الفتوى رقم 39338, والفتوى رقم 36249.
والله أعلم .

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: