حكم العمل بالتصوير الفوتوغرافي - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم العمل بالتصوير الفوتوغرافي
رقم الفتوى: 159893

  • تاريخ النشر:الأربعاء 28 رجب 1432 هـ - 29-6-2011 م
  • التقييم:
4643 0 280

السؤال

سؤالي عن التصوير الفوتوغرافي: لدي هذه الهواية، ومجالي هو توثيق الحياة البرية في بلدي الكويت من طيور وحيوانات أي بمعنى ذوات الأرواح والأشياء الطبيعة، ولدي موقع أعرض فيه هذه الصور عن الحيوانات والطيور والطبيعة الموجودة في الكويت، والتعلم منها، وأغلب الصور الموجودة عندي إما أن تكون في جهاز الكمبيوتر أو في ذاكرة الكاميرا، بمعنى أصح أنها غير ظاهرة - مطموسة - والبعض الآخر أحمضها وأعرضها في المعارض الخارجية أو عند وجود مسابقة في التصوير للبيئة البرية والصور الغريبة والحيوانات النادرة فقط. هل هذا يدخل في باب التحريم - تحريم الصور ذوات الأرواح؟ علما بأني أمتلك استديو بسيطا بالبيت لتصوير الأهل للحاجة إما لبطاقة أو جواز وغيره - والحمد لله - لم أصور أي شيء محرم؛ مثل صور نساء عاريات أو صور مخلة بالآداب أو صورة تخالف شريعتنا الإسلامية. أفيدوني بارك الله فيكم لأني متخوف أن أقع في الحرام.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فالتصوير الفوتوغرافي محل خلاف بين أهل العلم المعاصرين، فمنهم من حرمه، ومنهم من أجازه، ومنهم من توقف فيه. والذي نميل إليه هو الجواز ما لم يعرض له ما يحرمه، كظهور العورات مثلا. ومع ذلك فقد قدمنا أن القول بمنع ما لا تدعو الضرورة أو الحاجة الملحة إليه من هذا النوع من التصوير قول له حظ كبير من النظر، وتقدم النصح بعدمه؛ خروجا من الخلاف، واستبراء للدين. ومما تدعو إليه الحاجة بل الضرورة أحيانا صور البطاقة الشخصية والجوازات ونحو ذلك من الأوراق الرسمية. وراجع تفصيل ذلك في الفتاوى ذوات الأرقام التالية: 11905210888193594871.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: