حكم البول في مكان الاغتسال وكيف يطهر - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم البول في مكان الاغتسال وكيف يطهر
رقم الفتوى: 160179

  • تاريخ النشر:الأحد 2 شعبان 1432 هـ - 3-7-2011 م
  • التقييم:
27736 0 314

السؤال

عندنا دوش (حمام) في المنزل، ولكن قام أحد الإخوة بالبول فيه - أعزكم الله - هل يجوز الوضوء فيه والاغتسال بعد تنظيفه؟ وماهي أحسن طريقة لتنظيفه؟ جزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإنه يكره البول في الحمام الخاص بالغسل لنهي النبي صلى الله عليه وسلم عن البول في المستحم، لكن كراهة البول في الحمام لا تعني كراهة الغسل فيه؛ لأنه هو مكانه المعد له، وكذلك لايكره فيه الوضوء، لا سيما بعد تنظيفه وتطهيره، ويحصل ذلك بصب الماء على موضع البول حتى يزول أثره. ففي سنن الترمذي عن عبد الله بن مغفل أن النبي صلى الله عليه وسلم: نهى أن يبول الرجل في مستحمه، وقال: إن عامة الوسواس منه. صححه الألباني. وقال الترمذي : وقد كره قوم من أهل العلم البول في المغتسل وقالوا عامة الوسواس منه ورخص فيه بعض أهل العلم منهم ابن سيرين، وقيل له إنه يقال إن عامة الوسواس منه، فقال: ربنا الله لا شريك له، وقال بن المبارك قد وسع في البول في المغتسل إذا جرى فيه الماء. انتهى

وقال في تحفة الأحوذي بعد أن ذكر هذا الكلام: والأولى أن يحمل الحديث على إطلاقه، ولا يقيد المستحم بشيء من القيود، فيحترز عن البول في المغتسل مطلقا، سواء كان له مسلك أم لا، سواء كان المكان صلبا أو لينا، فإن الوسواس قد يحصل من البول في المغتسل الذي له مسلك أيضا، وكذلك قد يحصل الوسواس منه في المغتسل اللين والصلب كما لا يخفى. انتهى. وانظر الفتوى رقم : 74573.

والله أعلم.

 

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: