تأخر الزواج عقاب أم ابتلاء أم غير ذلك - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تأخر الزواج عقاب أم ابتلاء أم غير ذلك
رقم الفتوى: 160671

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 11 شعبان 1432 هـ - 12-7-2011 م
  • التقييم:
76401 0 341

السؤال

أعمل بالمقاولات، وعمري 32 سنة، ولم أتزوج حتى الآن. ذهبت لعمرة ومعي أبي وأمي على نفقتي الشخصية؛ لأنهم لا يملكون نفقة الذهاب، وتطوعت وأنا راضية، ودعوت الله أن يتقبل مني، ولكن بعد رجوعي من العمرة لم أشعر بأي جديد في حياتي، رجعت أمارس عملي، وكل مشاكل حياتي كما هي، دائما أسمع أنه بعد الحج أو العمرة يفرج الله الهموم وييسر الحال ليس يسرا واحدا ولكن يسران. فهل عملي بالمقاولات ذنب؟ هل خروجي من البيت ومخالطة الرجال بالعمل لأن المقاولات كلها رجال هو سبب عدم تغير حالي حتى الآن؟ هل ربنا يؤخر زواج البنت كنوع من أنواع العقاب ؟ هل تأخير سن زواج البنت يدل على أنها مغضوب عليها، مع العلم أن ما يضايقني هو نظرة المجتمع لعدم زواجي، وغضب أمي لعدم زواجي حتى الآن. والبنات الأصغر مني يتزوجن. أعلم أن الله عادل، وأنه سيكرمني، لكن أريد ردا على أسئلتي؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فنسأل الله تعالى أن يتقبل هذه العمرة منك ومن والديك، وأن يجعل برك بهما سببا في كسبك رضاهما، وبالتالي كسب رضا الله تعالى. فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: رضا الله في رضا الوالدين، وسخط الله في سخط الوالدين. رواه الترمذي وغيره.

 والطاعات عموما - ولا سيما الحج والعمرة - من أسباب  التيسير ودفع البلاء. ولكن قد يؤخر الله تعالى ذلك لحكمة، والعباد يستعجلون. وقد يكون من حكمة هذا التأخير أن يرى الله تعالى من عبده ذلا وانكسارا ودعاء وافتقارا، فتزداد محبة الله له، ويزداد من الله قربا، ولو كشف مثل هذا الخير للعبد فربما تمنى تأخر رفع هذا البلاء. وثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: إن عظم الجزاء مع عظم البلاء، وإن الله إذا أحب قوما ابتلاهم، فمن رضي فله الرضا، ومن سخط فله السخط. رواه الترمذي. فعليك بالصبر فعاقبة الصبر خير. وراجعي الفتوى رقم: 32180 ففيها بيان بعض فضائل الصبر.

 ولا يلزم في تأخر الزواج أن يكون نوعا من العقاب، بل قد يكون مجرد ابتلاء. وقد يكون أحيانا لأسباب عادية. وقد يكون لأسباب غير عادية من سحر ونحوه، فينبغي التماس هذه الأسباب والسعي في إزالتها قدر الإمكان وبما يناسب. ولا ينبغي لأمك أو المجتمع عموما أن يلومك على أمر لا يد لك فيه، ولا تلتفتي إلى لومهم، بل افعلي ما هو ممكن من الأسباب كالدعاء بتضرع، ويجوز لك أيضا أن تستعيني ببعض صديقاتك، ولا بأس بأن تعرضي أمر زواجك بأدب وحشمة على من ترغبين في أن يكون زوجا لك، فهذا لا حرج فيه كما بينا بالفتوى رقم: 18430. وسيأتيك بإذن الله ما كتب الله لك، فالزواج رزق كغيره من الأرزاق.

 ومجرد عملك في المقاولات ليس ذنبا إن كان هذا العمل مباحا في حد ذاته، ولكن إن كان فيه اختلاط محرم  بالرجال ونحو ذلك فلا يجوز لك الاستمرار فيه، وإن كان المقصود التعامل مع الرجال في البيع والشراء بحشمة وأدب ومن غير اختلاط محرم فلا حرج في ذلك إن شاء الله. 

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: