الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

خطورة التسمي بالأسماء الأعجمية
رقم الفتوى: 160869

  • تاريخ النشر:الأحد 16 شعبان 1432 هـ - 17-7-2011 م
  • التقييم:
13744 0 584

السؤال

أنا فتاة مخطوبة، ولكن أفكر منذ الآن بأسماء أولادي، الولد فادي أو أيهم أو طارق، والبنت مايا أو تالة أو لارا . لكن اسم مايا يحيرني. أحب الاسم كثيرا، لكن بحثت بالنت، ومرة أجد معناه العصفور، ومرة إلهة الخصب والربيع، و مرة حضارة المايا التي نشأت شمال جواتيمالا، و مرة القمر باللغة الأرمنية، ومرة الأم الحنونة ( "مايا" هو في الأصل اسم إحدى بنات الثريا في الميثولوجيا اليونانية والرومانية. وبحسب تلك الأساطير، كانت "مايا" كبرى بنات "أطلس" وأكثرهن جمالا وحياء. وكانت تُعتبر إلهة الحقول أو إلهة الأرض. أما معنى الاسم فيذكر البعض أنه غير معروف، فيما يذكر البعض الآخر أن معناه "عظيمة" أو "التي تكثر" أو "الأمّ". والملاحظ أن اسم شهر "مايو"، وهو الشهر الخامس من الأشهر الرومية، يعود أصله إلى اسم هذه الإلهة، وذلك لأنه كان يُحتفل بعيدها في ذلك الشهر. ) أحب هذا الاسم كثيرا مثل ما قلت، لكن أتمنى أن أعرف معناه الصحيح، وياترى هل أقدر على أن أسمي بنتي به أو لا، علما أني كنت أفكر أن أقول لبنتي أن معنى اسمها الربيع. لكن ما هو الحل وهل هناك مشكلة بباقي الأسماء التي اخترتها؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فالأولى بلا شك أن نجتنب تسمية أولادنا بأسماء أعجمية، وإن كان معناها معروفا وحسنا، وأما إذا لم يعرف معناه فالأمر أشد؛ لأنه قد يكون قبيح المعنى أو يدعو إلى قبيح أو محرم، أو يتضمن شعارا شركيا، أو ما يتنافى مع الدين والأخلاق، وراجعي في ذلك الفتويين: 117374105447.
وأما ما ثبت أنه اسم من أسماء الآلهة الباطلة، فيحرم التسمية به.

 قال الشيخ بكر أبو زيد في (تسمية المولود): دلت الشريعة على تحريم تسمية المولود في واحد من الوجوه الآتية ـ وذكر منها ـ : التسمي بأسماء الأصنام المعبودة من دون الله. اهـ.
وقال في (معجم المناهي اللفظية): في شمال أفريقيا مجموعة من الأسماء الأعجمية ذات المعاني الخطيرة على الاعتقاد؛ لما فيها من الوثنية والتعلق بدون الله.

 وفي كتاب ((الإسلام وتقاليد الجاهلية)) فصل التنبيه على بعض منها، وهذا نص كلامه: وتوجد هذه الأسماء الجاهلية بكثرة في (( بلاد يوربا )) وهي التي تمت بصلة إلى الآلهة التي كانوا يعبدونها من دون الله في الجاهلية ويعتقدون أنهم منحدرون من تلك الأصنام ... أليس حسن إسلام المرء أن يبتعد عن آثار الكفر والوثنية في كل شيء، حتى لا تجد مكانا بين المسلمين، قال الله تعالى: { يا أيها الذين آمنوا ادخلوا في السلم كافة ولا تتبعوا خطوات الشيطان إنه لكم عدو مبين} [ البقرة:208]. اهـ.
وراجعي في ذلك الفتويين: 2918571291. وفيهما الإشارة إلى اسم (مايا).
كما سبقت الإشارة إلى اسم (لارا) مع التنبيه على المحاذير الشرعية في الأسماء، في الفتوى رقم: 20837.
وأما اسم (تالة) فعربي، كما جاء في (تهذيب اللغة): التَّالُ صِغارُ النَّخْل وفَسِيلهُ، والواحدة: تالة. اهـ.

وكذا جاء (القاموس المحيط) وغيره من معاجم اللغة. وقال برهان الدين الخوارزمي في (المغرب في ترتيب المعرب): (التَّالُ) مَا يُقْطَعُ مِنْ الْأُمَّهَاتِ أَوْ يُقْطَعُ مِنْ الْأَرْضِ مِنْ صِغَارِ النَّخْلِ فَيُغْرَسُ، الْوَاحِدَةُ تَالَةٌ. اهـ.
وكذلك أسماء الذكور: فادي وأيهم وطارق، كلها أسماء عربية، وأيهم يعرف معناه مما قال الجوهري في (الصحاح): الأيْهَمُ من الرجال: الأصم. والأيهم: الشجاع. اهـ. ولا حرج في التسمي بها.
 وراجعي في الهدي الشرعي في الأسماء، وفي أحب الأسماء إلى الله، الفتويين: 20275، 10793.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: