أخذ المرأة من مال زوجها دون علمه - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أخذ المرأة من مال زوجها دون علمه
رقم الفتوى: 161119

  • تاريخ النشر:السبت 15 شعبان 1432 هـ - 16-7-2011 م
  • التقييم:
4381 0 236

السؤال

وقع من زوجي يوما مبلغا، وأخذتة بنية أن أضعه معي حتى يتذكر، ومرت الأيام، وذهبت للطبيب، ومع قلة المال معي اضطررت أن أخرج المبلغ الذي وقع من زوجي، فهل بهذا التصرف آثم؟ مع العلم أن هذا المبلغ وضع من ضمن ديون بيتنا وسيسدد، أفيدوني، لأنني أشعر بالذنب وأخاف إن أخبرته أن يشك دائما بي، فما الحل؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، وبعد:

 فإن كان الواقع ما ذكرت فإنك قد أخطأت من جهتين:

الأولى: أنك حبست هذا المال عن زوجك لغير مسوغ شرعي، وهذا لا يجوز.

الثانية: أنك تصرفت فيه من غير إذنه، ولا يجوز للزوجة التصرف في مال زوجها بغير إذن شرعي، أو عرفي كما بينا بالفتوى رقم: 14973.

وهذا ما لم تكن هنالك ضرورة، أو حاجة تقرب من الضرورة لهذا التصرف، فلا حرج عليك حينئذ في التصرف بقدر الضرورة، أو الحاجة، مع التنبه إلى أن علاج الزوجة ليس واجبا على الزوج في قول أكثر الفقهاء وانظري الفتوى رقم: 49804.

 وعلى هذا، يجب عليك رد هذا الحق إليه، أو استسماحه فيه، وإذا أردت رد هذا المال وخشيت ضررا بمعرفة زوجك بالأمر، فيمكنك رده إليه بطريق غير مباشر كأن تتركيه في المكان الذي وجدته فيه ونحو ذلك.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: