الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

يجب الوفاء بالنذر كما حدده الناذر
رقم الفتوى: 162023

  • تاريخ النشر:السبت 29 شعبان 1432 هـ - 30-7-2011 م
  • التقييم:
7278 0 435

السؤال

نذرت زوجتي بأنها إذا حملت خلال هذا الشهر أن تذبح ثورا وتوزعه في سبيل الله، وأن لا تقل قيمته عن 300 ريـال عماني: 3000 ريـال سعودي بالرغم من أنني عثرت على ثور بقيمة أقل؟ فماذا يلزمني؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فأما أنت فلا يلزمك شيء، لأنك لست الناذر، والنذر على تقدير لزومه إنما يلزم زوجتك، ولا حرج في أن تقوم أنت عنها بذلك إذا كلفتك به، وهذا النوع من النذر يسمى النذر المعلق بشرط، وهو مكروه، مع كونه واجب الوفاء، وقد سبق بيان ذلك في عدة فتاوى، منها الفتويين رقم: 17463 ورقم: 5526

فإذا حملت زوجتك خلال هذا الشهر وجب عليها أن تفي بنذرها الذي سمته، فتذبح ثورا لا تقل قيمته عن المبلغ المذكور، فإن النذر يجب الوفاء به على الصفة المنذورة، قال تعالى: وَلْيُوفُوا نُذُورَهُمْ {الحـج:29}.

وقال النبي صلى الله عليه وسلم: من نذر أن يطيع الله فليطعه، ومن نذر أن يعصي الله فلا يعصه. رواه البخاري

فإذا كانت قيمة الثور الذي وجدته تساوي القدر الذي نذرته زوجتك فإنه يجزئها ولا يلزمها أكثر من ذلك، وإن كانت قيمته أقل فلا يجزئ عنها، ولا بد من ثور يساوي تلك القيمة. 
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: