الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أجر انتظار الصلاة بعد الصلاة لا يختص بانتظارها في المسجد
رقم الفتوى: 162263

  • تاريخ النشر:السبت 7 رمضان 1432 هـ - 6-8-2011 م
  • التقييم:
32011 0 403

السؤال

أريد الجلوس في المسجد من العصر إلى المغرب، ولكن المساجد كلها تغلق بعد الصلاة مباشرة، فأضطر للذهاب إلى المنزل، ثم لا تفتح المساجد إلا قبيل صلاة المغرب، وأنا أريد الرباط بين العصر والمغرب، ولكن المساجد تغلق، فماذا أفعل في هذه الحالة؟ وهل أجر الرباط وانتظار الصلاة ثابت وإن كانت المساجد تغلق؟ وماذا أفعل لأنال أجر انتظار الصلاة مع إغلاقهم المسجد؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فشكر الله لك حرصك على الخير ورغبتك فيه، ثم اعلم أن أجر الرباط الموعود به من انتظر الصلاة بعد الصلاة لا يختص بانتظارها في المسجد، بل مهما كان قلبك معلقا بالصلاة وفكرك مشتغلا بها حصل لك هذا الأجر ـ إن شاء الله ـ وإن كنت في بيتك، وهذا بعض كلام أهل العلم في شرح حديث: ألا أدلكم على ما يمحو الله به الخطايا ويرفع به الدرجات.... وانتظار الصلاة بعد الصلاة فذلكم الرباط فذلكم الرباط. أخرجه مسلم.

قال القاري في المرقاة: وَانْتِظَارُ الصَّلَاةِ ـ أَيْ: وَقْتُهَا أَوْ جَمَاعَتُهَا بَعْدَ الصَّلَاةِ: يَعْنِي إِذَا صَلَّى بِالْجَمَاعَةِ أَوْ مُنْفَرِدًا، ثُمَّ يَنْتَظِرُ صَلَاةً أُخْرَى وَيُعَلِّقُ فِكْرَهُ بِهَا بِأَنْ يَجْلِسَ فِي الْمَسْجِدِ أَوْ فِي بَيْتِهِ يَنْتَظِرُهَا، أَوْ يَكُونَ فِي شُغْلِهِ وَقَلْبُهُ مُعَلَّقٌ بِهَا فَذَلِكُمُ الرِّبَاطُ. انتهى.

وقال المباركفوري في المرعاة: وانتظار الصلاة بالجلوس لها في المسجد، أو تعلق القلب بها والتأهب والاهتمام لها مع اشتغاله بكسبه في بيته، كما ورد: ورجل قلبه معلق بالمسجد إذا خرج منه حتى يعود. انتهى.

وقال المناوي في فيض القدير: وانتظار الصلاة بعد الصلاة. سواء أدى الصلاة بجماعة أو منفردا في مسجد أو في بيته. انتهى.

ثم إن الله تعالى متى علم منك صدق النية والرغبة في المكث في المسجد في هذا الوقت، وأنه لم يمنعك من ذلك إلا ما لا قدرة لك على دفعه كتب لك الأجر بنيتك.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: