الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم نقل الزكاة لبلد آخر
رقم الفتوى: 162841

  • تاريخ النشر:السبت 21 رمضان 1432 هـ - 20-8-2011 م
  • التقييم:
7471 0 297

السؤال

سؤال بخصوص زكاة المال: أنا ليبي مقيم بالخارج، وأنوي إخراج زكاة مالي مبكرا هذه السنة، والمبلغ ليس بالكبير، ولكني أنوي تقسيمه لمساعدة إخوتنا المجاهدين في ليبيا، وكذلك إخوتنا الجياع في الصومال، فهل يجوز ذلك؟ أم أن الزكاة يجب أن تخرج في بلد الإقامة؟ وإذا كان الأمر جائزا، فهل هناك موقع أو جمعية معينة تنصحوني بإرسال الزكاة إليها، وجزاكم الله خيرا وجعله في ميزان حسناتكم.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد: 

فلا حرج عليك في نقل الزكاة، وبخاصة إذا وجدت مصلحة راجحة، وانظر الفتوى رقم: 127374.

والجمعيات والمؤسسات التي تتولى توزيع الزكاة ودفعها للمستحقين كثيرة، فتحر أمثلها وأكثرها انضباطا بأحكام الشرع فادفع إليه زكاتك.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: