حكم نقل زكاة الفطر وتوكيل الغير في إخراجها - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم نقل زكاة الفطر وتوكيل الغير في إخراجها
رقم الفتوى: 163255

  • تاريخ النشر:السبت 5 شوال 1432 هـ - 3-9-2011 م
  • التقييم:
10221 0 277

السؤال

يدرس أولادي في أمريكا وصاموا هناك، فهل أخرج عنهم زكاة الفطر هنا أم يخرجونها هم؟ وشكرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإذا وجد فقراء في البلد الذي سيفطر فيه أبناؤك فليخرجوا زكاة الفطر عن أنفسهم هناك، لأن الأصل أن زكاة الفطر تدفع لمستحقيها من أهل البلد الذي وجبت فيه، ولأنها تتبع البدن حيث كان، كما سبق بيانه في الفتوى رقم: 139757

وإن لم يجدوا محتاجين أو كان في بلدك من الفقراء من هو أشد حاجة فلهم أن يوكلوك على إخراجها عنهم في بلدك، ولك أن تخرجيها نيابة عنهم بعلمهم ويجزئ ذلك عنهم ـ إن شاء الله ـ ولا تجزئ إذا أخرجتها دون إذنهم لأن نية إخراجها لا بد أن تكون ممن وجبت عليه، وللفائدة يرجى الاطلاع على الفتاوى التالية أرقامها: 132375 938، 113980.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: