الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم صيام من جزم أو تردد في نية الفطر
رقم الفتوى: 164821

  • تاريخ النشر:الأربعاء 8 ذو القعدة 1432 هـ - 5-10-2011 م
  • التقييم:
10803 0 311

السؤال

كنت صائمة تطوعا، فسمعت أحدا يطرق الباب، فاعتقدت أنهم عمال الطلاء، فحدثتني نفسي بالإفطار حتى أعد لهم الطعام، لكن لم يكونوا هم الطارق، فأتممت صيام ذلك اليوم، وسؤالي: هل صيامي صحيح أم لا؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فصيامك صحيح ـ إن شاء الله ـ لأنك لم تجزمي بنية الخروج من الصوم، والأصل أنك صائمة فلا يفسد الصوم إلا بقطع النية والجزم بالفطر أو ارتكاب مفسد. قال في منح الجليل شرح مختصر خليل في المفطرات: أَوْ تَعَمَّدَ رَفْعَ ـ أَيْ: رَفْضَ ـ نِيَّةٍ لِلصَّوْمِ نَهَارًا أَوْ لَيْلًا وَطَلَعَ الْفَجْرُ وَهُوَ رَافِعٌ لَهَا، لَا إنْ عَلَّقَ الْفِطْرَ عَلَى شَيْءٍ وَلَمْ يَحْصُلْ. انتهى.

وقال النووي في المجموع: قال أصحابنا العبادات في قطع النية على أضرب إلى أن قال: الضرب الثالث: الصوم والاعتكاف فإذا جزم في أثنائهما بنية الخروج منهما ففى بطلانهما وجهان مشهوران، ولو تردد الصائم في قطع نية الصوم والخروج منه أو علقه على دخول شخص ونحوه فطريقان أحدهما على الوجهين فيمن جزم بالخروج منه، والثاني وهو المذهب وبه قطع الأكثرون لا تبطل وجها واحدا. انتهى.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: