الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لا يفسد صوم من فعل مفطرا ناسيا
رقم الفتوى: 165255

  • تاريخ النشر:الأربعاء 15 ذو القعدة 1432 هـ - 12-10-2011 م
  • التقييم:
8396 0 330

السؤال

مارست العادة السرية في نهار غير رمضان ـ في يوم من أيام شوال مثلاً وأنا صائم ونسيت أنني صائم نسياناً تاماً، فهل يفسد ذلك الصيام؟ وشكراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فالاستمناء أو ما يُسمى بالعادة السرية حرام على الصائم وغيره، وانظر لذلك الفتوى رقم: 117868.

أما صيامك فصحيح لكون المفطر ـ وهو الاستمناء هنا ـ وقع نسيانا، وقد قال صلى الله عليه وسلم: عفي لأمتي عن الخطأ والنسيان وما استكرهوا عليه. رواه النسائي وصححه الألباني.

وفي الحاكم: من أفطر ناسياً فلا قضاء عليه ولا كفارة.

قال الحجاوي في زاد المستقنع: من أكل أو شرب أو استعط أو احتقن أو اكتحل بما يصل إلى حلقه أو أدخل إلى جوفه شيئا ـ غير إحليله ـ أو استقاء أو استمنى أو باشر فأمنى أو أمذى أو كرر النظر فأنزل أو حجم أو احتجم وظهر دم عامدا ذاكرا لصومه فسد، لا ناسيا أو مكرها. انتهى.

والفرض والنفل في هذا الحكم سواء.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: