الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ما تحصل به الرجعة
رقم الفتوى: 165675

  • تاريخ النشر:الأربعاء 22 ذو القعدة 1432 هـ - 19-10-2011 م
  • التقييم:
6047 0 255

السؤال

طلقني زوجي طلاقا رجعيا وأثناء العدة حدث اتصال كامل بيننا، وبعدها سألته ماهي نيتك في ذلك أجاب نكحت زوجتي. وقال أرجعتك بعد ماذا تريدين، وكان يضحك. وبعد انتهاء العدة سافرت وهو يعلم أن ذلك لم يكن إرجاعا لي. هل أنا الآن زوجته، علما أنه يريدني من أول يوم بعد الطلاق وألح علي أن أرجع ورفضت لأجل إصلاحه لعل الله يصلحه وأعود إليه؟
وجزاكم الله خيرا

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فإن كان زوجك قد جامعك في العدة وقال لك: "أرجعتك" فقد حصلت الرجعة وعدت لعصمته، ولا ندري مقصودك بقولك إن زوجك كان يعلم أن ذلك لم يكن رجعة ؟ فالرجعة تحصل بقول الزوج أو بجماعه لزوجته قبل انقضاء عدتها ولو بدون نية إرجاعها على ما به الفتوى عندنا، وللفائدة بخصوص ما تحصل به الرجعة راجعي الفتوى رقم : 54195
ولا تتوقف صحة الرجعة على رضا الزوجة أو علمها بل متى راجعها زوجها عادت لعصمته ولا تملك الامتناع منه، فإذا كان زوجك قد راجعك فلا يجوز لك السفر أو الخروج من البيت إلا بإذنه، وانظري الفتوى رقم : 106067

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: