لا بد من تنويع أسلوب النصيحة ومراعاة الخطاب حسب العمر - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لا بد من تنويع أسلوب النصيحة ومراعاة الخطاب حسب العمر
رقم الفتوى: 16623

  • تاريخ النشر:الخميس 21 ذو الحجة 1424 هـ - 12-2-2004 م
  • التقييم:
4307 0 294

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته أنا سيدة من المغرب ولدي أربعة أولاد وأنا أعيش معهم لوحدي ربيتهم لوحدى أبوهم موجود ولكن لايعيش معنا هجرني مدة أربع عشرة سنة وهو يصرف علينا ويهتم بي وبأولاده من كسوة وتمريض وما يحتاجه البيت وهو متزوج بأخرى وأنا والحمد لله راضية على ما أنا فيه ارتديت الحجاب مند سبع سنين لم أكن حين ذاك أعرف أي شيء والآن آمر بالمعروف وأنهى عن المنكر باختصار معظم أولادي لا يحترمونني أنبههم على مايرضي الله يصلون ويقطعون فأنا لم أعد أهتم لا بالمسلسلات ولا الافلام أحب سماع الدين والقرآن وأطلب من الله أن يهديهم ولكن أحد أولادى يحب سماع الموسيقى الأجنبية يثور علي فلم يبق له إلا أن ياخذ العصا لضربي ماذا أفعل معه جزاكم الله خيرا أفيدوني والسلام

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإن أول ما ننصح به السائلة الكريمة هو أن تكثر من الدعاء لأولادها بالهداية وصلاح الحال، والدعاء سبب عظيم من أسباب حصول الخير، وعلاج نافع بإذن الله لمن هو مثل حالكم، والله تعالى يقول: (وقال ربكم ادعوني استجب لكم) [غافر:60] ويقول أيضاً: (قل ما يعبأ بكم ربي لولا دعاؤكم) [الفرقان:77] ورحم الله من قال:
أتهزأ بالدعاء وتزدريه وما تدري بما صنع الدعاء
سهام الليل لا تخطي ولكن لها أجل وللأجل انقضاء
كما ننصح الأخت السائلة -أيضاً- أن تحرص كل الحرص على أن تكون أقوالها موافقة لأفعالها، فذلك أنجع في النصحية، ونقول لها: عليك أن تتعهدي أولادك بالنصح بين الحين والحين منوعة أسلوب النصيحة مترفقة بهم مراعية أعمارهم، فما يصلح للطفل الصغير لا يصلح للفتى المراهق، فعليك أن تنصحي كل ولد بحسبه. والله المسؤول أن يهدي لك أولادك وأن يجعلهم قرة عين لك في الدنيا والآخرة.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: