الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم تمكين المدين المطلوب للقضاء من السفر
رقم الفتوى: 166347

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 5 ذو الحجة 1432 هـ - 1-11-2011 م
  • التقييم:
7039 0 475

السؤال

لدي صديق عمل كمدير حسابات بشركة، وكان يحرر شيكات ديون على الشركة بحكم وظيفته، وعجزت الشركة عن سداد الشيكات وأصبح مطالبا بالسداد ومطلوب للحبس وهو لا يملك ما يسدد به (معسر) ويريد السفر بتغيير اسمه وأوراقه الثبوتية حتى يتمكن من إعالة أسرته. فهل يجوز له السفر باسم وجواز مستعارين لأنه محظور في اسمه ؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فما دام هذه الشخص مطلوبا للقضاء ومحظورا من السفر فمعنى هذا أن تلك الحقوق والديون متعلقة به، وسفره إضاعة لها فلا يجوز له السفر الذي تضيع به حقوق الناس فضلا عن التزوير، وإذا كان معسرا أو غير مدان فليمثل أمام القضاء ليدفع عن نفسه.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: