أسلمت سرا ولا تستطيع لبس الحجاب
رقم الفتوى: 166431

  • تاريخ النشر:الأربعاء 6 ذو الحجة 1432 هـ - 2-11-2011 م
  • التقييم:
4253 0 215

السؤال

أنا مسلمة سراً ولا أستطيع لبس الحجاب. قرأت الفتوى رقم 12498 فهي تشبه حالتي.ذكرتم فيها :(إن استطعت الهجرة من هذا البلد إلى بلد آخر وجب عليك فراراً بدينك ) و على كل الأحوال فضمن البلد الذي أعيش فيه هناك جماعات مسلمة. و لكن بنفس الوقت لا يمكنني الذهاب إليهم إلا إذا تزوجت من شخص (مسلم سرا) و الآن أتواصل مع أحدهم بخصوص هذا الموضوع، و طلب مني التقاء رجل( مسلم سرا) لكن المشكلة أن أهلي لا أظن أنهم سيقبلون به -حتى أنا أود أن أتزوج شخصاً أفضل - لكنني لا أريد أن أضيع فرصة لارتداء الحجاب. فهل يجب علي أن أسعى ليتم هذا الزواج من هذا الشخص ؟
و بالنسبة لضوابط الخروج ذكرتم:(ألا تخرجي من بيتك إلا لضرورة)...و أنا أدرس في الجامعة و لكي أنجح لا بد من حضور نسبة معينة من الدوام و حضور الامتحان. فهل هذا يعتبر من الضرورات؟ سألت شيخاً و قال لي أن أختار ما لا يضر بدراستي و نجاحي (لكني لم أطمئن لقوله)..
و ما أود فعله هو ألا أخرج إلا إذا كان عدم خروجي سيؤدي إلى معرفة والداي بما أفعل. و هنا أصاب بحيرة كبيرة فمن الصعب أن أحدد بدقة ما الأمور التي تؤدي الى ذلك و هذا الموضوع أتعبني. ألا يمكنني -فقط ضمن هذه المرحلة التي أعيشها - أن أحضر فقط النسبة الضرورية من الدوام للنجاح في كل المواد .و أن أحضر امتحانات كل المواد بلباس يكشف الرقبة و جزء من الرأس و جزء من الشعر ؟
و الضابط الآخر الذي ذكرتموه :(وأن يكون الكشف في حدود ما يدفع عنك الضرر) .. هناك إمكانية أن أقص شعري قصيراً بذلك سيقل الكشف. فهل يجب علي فعل ذلك ؟
جزاكم الله خيراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فالحمد لله الذي هداك إلى الإسلام ووفقك إلى الإيمان، فهذه نعمة عظمى ومنة كبرى ينبغي أن تشكري الله عليها كثيرا بقلبك ولسانك وجوارحك، قال تعالى: وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِنْ شَكَرْتُمْ لَأَزِيدَنَّكُمْ. [إبراهيم:7 ].

 ونقول لك ابتداء: إن إظهارك إيمانك بلطف وتدرج قد يكون خيرا لك من الاستمرار في كتمان الإيمان، وقد يخرجك من كثير من الحرج من جهة التزامك بدينك وامتثالك أوامر ربك. وقد تجدين في هذا السبيل كثيرا من العناء ولكن بالصبر واليقين تستطيعين تجاوز هذه المصاعب، ولك أسوة حسنة في رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه، قال تعالى: أَمْ حَسِبْتُمْ أَنْ تَدْخُلُوا الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَأْتِكُمْ مَثَلُ الَّذِينَ خَلَوْا مِنْ قَبْلِكُمْ مَسَّتْهُمُ الْبَأْسَاءُ وَالضَّرَّاءُ وَزُلْزِلُوا حَتَّى يَقُولَ الرَّسُولُ وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ مَتَى نَصْرُ اللَّهِ أَلَا إِنَّ نَصْرَ اللَّهِ قَرِيبٌ. {البقرة:214}.

 ويمكنك أن تستعيني بهذه الجماعات المسلمة لتتولى الدفاع عنك ويستغلوا ما قد يوجد من قوانين تكفل لك حرية التدين.

 وإذا لم يكن أمامك من سبيل إلا الاستمرار في كتمان الإيمان فلا حرج عليك في ذلك، وراجعي الفتوى رقم 32823  والفتوى رقم 132615. وأما الزواج فهو من أفضل ما يمكن أن يعينك في أمر دينك، ولا يكون وليك فيه إلا مسلم، فلا يجوز لكافر أن يتولى عقد نكاح مسلمة، فإن لم يكن لك ولي مسلم زوجك القاضي الشرعي أو من يقوم مقامه. وراجعي الفتوى رقم 56905 . فموافقة أهلك من عدمها لا اعتبار لها شرعا، ولكن تحري الحكمة واستعيني بالله تعالى.

  وأما الدراسة فلا تعتبر بمجردها ضرورة تبيح لك نزع الحجاب، ولكن إن خشيت أن يترتب على عدم الخروج إليها ضرر في دينك بالفتنة فيه مثلا من قبل أهلك أو غيرهم فيجوز لك الخروج بالقدر الذي يندفع به هذا الضرر. وكذا الحال بالنسبة لأمر الستر والحجاب تكشفين من جسدك ما يندفع به الضرر، ولا يلزمك قص شعرك وتقصيره، وتقدير الضرر بغلبة الظن في غالب الأحوال. وفي الختام نقول لك اتقي الله يجعل لك مخرجا من كل ضيق، وفرجا من كل هم.  

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة