الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

معنى النذر وأنواعه وما يترتب عليه
رقم الفتوى: 166843

  • تاريخ النشر:الأحد 17 ذو الحجة 1432 هـ - 13-11-2011 م
  • التقييم:
25548 0 451

السؤال

كنت لا أعرف معنى النذر وكنت أقول نذر علي أن أقوم بكذا دون أن أحدد القول، ثم علمت معناه وأن النذر يكون لله فقط، ولا أعرف إن كان ما قمت به شركا أكبر أم لا، فما حكم ذلك؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإن النذر معناه: إلزام المسلم المكلف نفسه طاعة لله تعالى لا تجب عليه شرعاً، وينعقد بكل لفظ يفيد الالتزام كقوله: نذرت لله، أو لله علي، أو علي لله أو نحوها، وقد بينا أنواعه وما يلزم من كل نوع في الفتوى رقم: 1125.

ولذلك، فإذا كان المقصود بقولك: نذر علي أن أقوم بكذا، أنك تتقرب إلى الله بقربة كالصلاة والصيام والصدقة، فيلزمك الوفاء به، وإن كان غير قربة كفعل مباح أو تركه فلك الخيار بين الوفاء به، أوتركه مع كفارة يمين، وهي: إطعام عشرة مساكين أو كسوتهم أو تحرير رقبة، فإن لم تجد شيئا من ذلك فعليك صيام ثلاثة أيام.
وإن كان نذرا لغير الله تعالى فإنه يعتبر شركا ـ والعياذ بالله ـ وعليك أن تبادر بالتوبة النصوح منه، والابتعاد عنه.
وراجع الفتوى رقم: 101166.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: