الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل يفسد صيام التطوع إذا نواه بالليل فأكل نهارا ناسيا
رقم الفتوى: 168425

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 4 محرم 1433 هـ - 29-11-2011 م
  • التقييم:
59492 0 443

السؤال

إذا نوى الإنسان من الليل صيام يوم الخميس، فلما دخل يوم الخميس نسي ما نواه من صيام هذا اليوم أو نسي أنه يوم الخميس فأفطر بعد صلاة الفجر ثم تذكر أنه كان ينوي صيام هذا اليوم فصامه، فهل صيامه صحيح وينطبق عليه قول النبي صلى الله عليه وسلم: من نسي وهو صائم فأكل أو شرب فليتم صومه، فإنما أطعمه الله وسقاه؟ فالحديث هنا ربما عمن صام اليوم ابتداء ثم نسي أنه صائم فأفطر ـ من نسي وهو صائم ـ لكن ماذا عن الذي لم يصم أصلاُ من بداية اليوم نسياناً وأفطر مع عقده النية من اليل على الصيام؟ وجزاكم الله خيراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه ومن والاه، أما بعد:

فإن كان القصد أنه نوى الصيام ليلة الخميس، فإن من نوى الصيام بالليل فإنه يعتبر صائما منذ طلوع الفجر لتلك النية ولا يضره ذهوله عنها بعد الفجر ما لم ينو قطعها، وإذا أكل بعد الفجر ناسيا فله أن يتم صومه، لأنه يصدق عليه قول النبي صلى الله عليه وسلم: مَنْ نَسِيَ وَهُوَ صَائِمٌ, فَأَكَلَ أَوْ شَرِبَ, فَلْيُتِمَّ صَوْمَهُ, فَإِنَّمَا أَطْعَمَهُ اَللَّهُ وَسَقَاهُ. مُتَّفَقٌ عَلَيْهِ.

ولا فرق في هذا بين صيام رمضان والقضاء والنذر والنافلة، كما تقدم في الفتوى رقم: 6642.

والله أعلم
 

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: