لا يقع الطلاق بحديث النفس - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لا يقع الطلاق بحديث النفس
رقم الفتوى: 168805

  • تاريخ النشر:الإثنين 10 محرم 1433 هـ - 5-12-2011 م
  • التقييم:
7968 0 371

السؤال

لقد قرأت الفتوى رقم: 164931، ولا أدري هل تتوافق مع نفس الموقف الذي أنا فيه أو هي حالة أخرى؟ والموقف هو أنني كنت أتحدث مع زوجتي في التليفون وقلت: والله لتقفلي التليفون دلوقتي وتتصلي بفلانة ولو معلمتيش أنت طالق ـ ولكن الذي نطقت به هو: والله لتقفلي التليفون دلوقتي ـ وتوقفت واستعذت بالله من الشيطان ولكن الجزء الباقي من اليمين كان يدور في رأسي كحديث نفس عندما بدأت في الجزء الأول المنطوق به وأنا رجل كثير الوساوس في الطلاق فأي شيء أقوله يقفز في رأسي وساوس وأفكار كثيرة ومتلاحقه عن الطلاق وأحديث نفس كثيرة عن الطلاق تؤرقني في كل ما أقوله أو أفعله حتى في بعض الأوقات أشعر أني قد أنطق بالطلاق وأنا لا أريده مطلقا، فهل يعد هذا يمين طلاق أو هو طلاق معلق؟ وما هو المقصود بنية الطلاق بدون لفظ لا أثر لها في الفتوى المذكور رقمها؟ وهل المقصود: بدون لفظ ـ هو كلمة الطلاق المنطوقة؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإن كان الأمر ما ذكرته من كونك قد اقتصرت على قولك: والله لتقفلي التلفون دلوقتي ـ ولم تكمل ما نويت التلفظ به فلا يلزمك طلاق ولا تحاسب على ما نويته من غير أن تنطق به، وقد ذكرنا في الفتوى التي أشرت إليها قول ابن قدامة: وجملة ذلك أن الطلاق لا يقع إلا بلفظ، فلو نواه بقلبه من غير لفظ لم يقع في قول عامة أهل العلم.

لكن يبقى التنبيه على أن زوجتك إن كانت لم تغلق الهاتف على الوجه الذي قصدت فقد حنثت في يمينك وبالتالي فتلزمك كفارة يمين، وهذه الكفارة سبق بيانها في الفتوى رقم: 107238.

 وبخصوص ما سألتَ عنه في قولك: وما هو المقصود بـ: نية الطلاق بدون لفظ لا أثر لها ـ فإنا لا ندري ما الذي تسأل عنه فيه فهو واضح كل الوضوح، وعلى أية حال، فإن مجرد نية الطلاق بدون لفظ لا طلاق فيها، لأنها من قبيل حديث النفس الذي لا مؤاخذة فيه لعسر الاحتراز منه، جاء في صحيح البخاري وغيره عن أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: إن الله تجاوز عن أمتي ما حدثت به أنفسها ما لم تعمل، أو تتكلم.

قال قتادة: إذاً طلق في نفسه فليس بشيء. انتهى.

وجاء في سبل السلام للصنعاني: والحديث دليل على أنه لا يقع الطلاق بحديث النفس وهو قول الجمهور. انتهى.
 

وأخيرا ننصحك بالابتعاد عن تتبع الوساوس وعدم الالتفات إليها فذلك أنفع علاج لها، وراجع لمزيد الفائدة الفتوى رقم: 3086.

 والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: