الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم حسد المتبرجات
رقم الفتوى: 169055

  • تاريخ النشر:الخميس 13 محرم 1433 هـ - 8-12-2011 م
  • التقييم:
6242 0 312

السؤال

هل يجوز للنساء النظر إلى النساء المتبرجات في التلفاز، لأنه لوحظ في الفترة الأخيرة كثرة المتبرجات في التلفاز؟
و هل إذا وجدنا لديهن شيئا جميلا كالجمال أن نحسدهن لأنها تستعمل الجمال للتبرج أمام النساء و الرجال (في التلفاز )؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فقد بينا أن جمهور أهل العلم يرون أن عورة المرأة مع المرأة هي: ما بين السرة ‏والركبة. انظري الفتوى: 7254.
ولكن المتبرجات اللواتي يظهرن على الشاشات لا ينبغي للمسلمة النظر إليهن لما قد يجره ذلك من الإعجاب بهن، وربما يؤدي ذلك إلى التهاون بالحجاب والتقليد لهن من الضعيفات، ولا يجوز النظر إليهن إذا صاحبهن منكر، وانظري الفتوى: 20492.
وأما حسدهن وتمني زوال النعم -التي يستعملنها في المعصية- عنهن فقد نقل زين الدين عبد الرحيم العراقي في طرح التثريب عن أبي العباس القرطبي جواز حسد الكافر والفاسق وتمني زوال النعمة التي يستعين بها على المعصية عنه، فقال: وَذَكَرَ أَبُو الْعَبَّاسِ الْقُرْطُبِيُّ أَنَّ الْحَسَدَ الْحَقِيقِيَّ الَّذِي هُوَ تَمَنِّي زَوَالِ نِعْمَةِ الْغَيْرِ قَدْ يَكُونُ غَيْرَ مَذْمُومٍ بَلْ مَحْمُودٌ مِثْلُ أَنْ يَتَمَنَّى زَوَالَ النِّعْمَةِ عَنْ الْكَافِرِ أَوْ عَمَّنْ يَسْتَعِينُ بِهَا عَلَى الْمَعْصِيَةِ.

والله أعلم.

 

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: