الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تأخير احتفال الشخص بعيد ميلاده لا يجعله جائزا
رقم الفتوى: 170115

  • تاريخ النشر:الإثنين 1 صفر 1433 هـ - 26-12-2011 م
  • التقييم:
9277 0 472

السؤال

ما حكم الاحتفال بأعياد ميلاد الشخص في ذكرى مولده السنوي؟ وهل إذا أخرناه بيوم لمخالفة النصارى يبقى حراما؟ وبارك الله فيـــــكم.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإن احتفال الشخص بعيد ميلاده أو بعيد ميلاد غيره لا يجوز، لما فيه من تقليد الكفار والتشبه بهم، وسبق أن بينا ذلك بالتفصيل والأدلة في جملة من الفتاوى، وانظر مثلا الفتاوى التالية أرقامها: 37832، 60980، 142379، وما أحيل عليه فيها.

فلم يكن أحد من سلفنا الصالح يحتفل بهذه الأعياد التي يحتفل بها الناس اليوم، وإنما كانوا يتعظون بمرور الأيام واليالي، وكان بعضهم يقول: يا ابن آدم إنما أنت أيام، كلما مضى منك يوم مضى منك بعضك.

ويقول بعضهم:
إنا لنفرح بالأيام نقطعها     وكل يوم مضى يدني من الأجل.

وتأخير الاحتفال عن يوم الميلاد أو تقديمه عليه لا يغير من الأمر شيئا.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: