الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الجنب إذا خاف الضرر من استعمال الماء
رقم الفتوى: 170341

  • تاريخ النشر:الأربعاء 3 صفر 1433 هـ - 28-12-2011 م
  • التقييم:
4786 0 265

السؤال

هل يجوز للمرأة التيمم لرفع الجنابة إذا تعذر عليها استعمال الماء خوف الضرر،لأن الجرح من العملية عند الولادة لا يزال حديثا. وشكرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإذا خافت المرأة ضررا محققا أو مظنونا إذا هي غسلت موضع الجرح المذكور، فلها أن تترك غسله وتكتفي بالمسح عليه، فإن لم يمكن مسحه بأن خافت ضررا من ذلك أيضا تيممت له، وعليها أن تغسل ما لا تتضرر بغسله من جسدها، كما سبق بيانه في الفتويين رقم: 163805، ورقم: 141683.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: