الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

إصلاح الزوجة إن أمكن أولى من طلاقها
رقم الفتوى: 170455

  • تاريخ النشر:السبت 6 صفر 1433 هـ - 31-12-2011 م
  • التقييم:
3139 0 196

السؤال

اكتشفت أن مرأتي تكلمت مع شخص آخر عن طريق النت، وعندما اكتشفت ذلك أنكرت الموضوع، وعندما اعترفت حلفت أنها أول مرة تكلمه وكلمته كلاما عاديا جدا، أريد أن أطلقها، أرجو الإفادة.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فينبغي أن تبين لزوجتك أن محادثة الأجنبي بغير حاجة باب فتنة وذريعة فساد وشر، كما ينبغي الحذر من مخاطر الشبكة العنكبوتية عموما، ولا سيّما حيث اشتدت الفتن وكثر الفساد، وانظر الفتاوى التالية أرقامها:  22368،  125378، 23350.

فإن استقامت زوجتك ولم يظهر منها ريبة فلا ننصحك بطلاقها، فإن الطلاق لا ينبغي أن يصار إليه إلا بعد تعذر جميع وسائل الإصلاح، واعلم أن الواجب على الرجل أن يقوم بحقّ القوامة على زوجته، ويسد عليها أبواب الفتن ويقيم حدود الله في بيته، ويتعاون مع زوجته على طاعة الله، ثم يحسن الظن بها، وفي ذلك وقاية من الحرام وأمان من الفتن وقطع لطرق الشيطان ومكائده.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: