متى تأخذ الزوجة من مال زوجها بغير علمه - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

متى تأخذ الزوجة من مال زوجها بغير علمه
رقم الفتوى: 170701

  • تاريخ النشر:الأربعاء 10 صفر 1433 هـ - 4-1-2012 م
  • التقييم:
4254 0 235

السؤال

أبي أعطى أمي مبلغا من المال قبل أن يسافر، والمبلغ قليل بالنسبة لنا وهو مقصر في حقنا وأعطاها أيضا مبلغا وقدره 500 ريال لإعطائها لعائلة فقيرة فاضطرت أمي لأخذ نصف هذا المبلغ دون علم أبي، فهل يجوز هذا الشيء أم لا؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فمن حقّ الزوجة على زوجها أن ينفق عليها بالمعروف، وإذا امتنع من الإنفاق الواجب مع قدرته فمن حق زوجته أن تأخذ من ماله قدر حاجتها وأولادها بغير علمه، بشرط ألا تأخذ زيادة على الواجب لها، قال ابن قدامة: فإن منع النفقة من يساره وقدرت له على مال، أخذت منه قدر كفايتها بالمعروف، لما روي: أن هندًا جاءت رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فقالت: يا رسول الله إن أبا سفيان رجل شحيح، وليس يعطيني من النفقة ما يكفيني وولدي، فقال: خذي ما يكفيك وولدك بالمعروف ـ متفق عليه، وإن منعها بعض الكفاية، فلها أخذه، للخبر، ولها أن تأخذ نفقة ولدها الصغير، للخبر، فإن وجدت من جنس الواجب لها، أخذته، وإن لم تجد، أخذت بقدره من غيره متحرية للعدل في ذلك.

وعليه، فإن كان أبوك لا ينفق عليكم بالمعروف فمن حق أمك أن تأخذ قدر الكفاية بغير علمه، أما إذا كان ينفق عليكم بالمعروف فلا يجوز لأمك أن تأخذ شيئا من هذا المال الذي وكلها في التصدق به ولا في شيء من ماله دون إذنه، وإذا فعلت ذلك كانت آثمة وخائنة للأمانة، وانظري في بيان النفقة الواجبة للزوجة على زوجها وتفصيلها الفتوى رقم: 105673.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: