الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

شرب بعد تبين طلوع الفجر
رقم الفتوى: 171001

  • تاريخ النشر:الأحد 14 صفر 1433 هـ - 8-1-2012 م
  • التقييم:
6826 0 288

السؤال

سؤالي هو : عمري واحد وعشرون سنة، وقبل ثلاث سنوات تقريبا في رمضان ذهبت أصلي الفجر بالمسجد، ولما عدت للبيت من الصلاة كانت السماء سوداء لم يطلع الصبح، وقلت لأمي أبغي أشرب ماء الشفق الأحمر ما طلع وقالت لي لا تشرب ماء وأنا قلت له أشرب الشفق الأحمر ما طلع، وشربت ماء وأنا نيتي أني ما أقطع صومي. فهل علي شيء أو لا ؟؟
وجزاكم الله خيرا . 

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فالوقت الذي يجب فيه الإمساك على الصائم هو طلوع الفجرالصادق الذي يدخل به وقت الصلاة، وليس للشفق الأحمر اعتبار هنا، وحيث إن السائل قد شرب بعد ما رجع من الصلاة مع أهل المسجد ، فمعنى ذلك أنه شرب بعد تبين طلوع الفجر الذي هو أول وقت الصيام ، لذلك يجب عليه قضاء اليوم الذي حصل فيه ذلك.

 قال الألوسي عند تفسير آيات الصيام : والأئمة الأربعة رضي الله تعالى عنهم على أن أول النهار الشرعي طلوع الفجر، فلا يجوز فعل شيء من المحظورات بعده، وخالف في ذلك الأعمش ..، فزعم أن أوله طلوع الشمس كالنهار العرفي وجوز فعل المحظورات بعد طلوع الفجر .انتهى.

ولمزيد الفائدة حول وقت ابتداء الصوم وانتهائه مع الأدلة على ذلك راجع الفتوى رقم :139857، وللفائدة يرجى الاطلاع على الفتوى رقم : 104878، والفتوى رقم :157215، وقد كان من الواجب عليك أن تتفقه في أمر دينك وتتعلم ما تصح به عبادتك من صلاة وصيام  ونحوها,  وانظر الفتوى رقم : 127316.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: