الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

من الأعمال الصالحة إهداء الكتيبات النافعة لسائر الطالبات
رقم الفتوى: 171333

  • تاريخ النشر:الخميس 18 صفر 1433 هـ - 12-1-2012 م
  • التقييم:
2800 0 297

السؤال

السؤال هو: أنا طالبة في الجامعة والحمد لله أرتدي عباءة الرأس والنقاب، اللهم أسألك التثبيت: أريد أن أعطي لكل بنت بالكلية ـ بإذن الله ـ كتيبات صغيرة مثل: إنها ملكة ـ للشيخ الفاضل محمد العريفي، وكتيبات أخرى عن النمص وتارك الصلاة، بحيث أعطي كل بنت مجموعة كتيبات صغيرة عن أمور تخص النساء والتي قد لا تعرف مدى حرمتها أو يحسبنه أمرا هينا، وهذه أعظم، وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فجزاك الله خيراً على حرصك على الدعوة إلى الله والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، فتلك وظيفة المرسلين ودأب أتباعهم المصلحين، ولا ريب أن ما تنوين فعله من إهداء بعض الكتيبات النافعة للطالبات عمل صالح مبارك نرجو أن يثيبك الله عليه أعظم الأجر وأن يكتب لك القبول والتوفيق، ونوصيك بالاستعانة بالله والاجتهاد في تحري الإخلاص والحذر من مفسدات العمل كالرياء والعجب، مع الحرص على الرفق والحكمة في دعوة الطالبات، ومن ذلك: مراعاة الأولويات ومراعاة حال المدعوات  وتنويع أساليب الدعوة،وراجعي في ذلك الفتويين رقم: 21186، ورقم: 13288.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: