الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

وجوب الولاء للمسلمين دون غيرهم
رقم الفتوى: 1724

  • تاريخ النشر:الأحد 12 شوال 1421 هـ - 7-1-2001 م
  • التقييم:
10820 0 395

السؤال

يكثر في دول الخليج الهنود الهندوس، ويسيطرون على التجارة وغالبا ما تكون التجارة الغذائية، ولقد كان بالقرب منا جمعية تعاونية بها كما في باقي الجمعيات مكان لبيع الخبز تعرض به المخابز المسلمة والهندوسية خبزهم فكنا نحاول عدم الشراء إلا من المخابز العربية، ولكن الآن قام أصحاب الجمعية -هداهم الله- عن جهل وتقصير في الدين بإبعاد المخابز المسلمة والتعاقد مع مخبز هندوسي ليمدهم بالخبز وغيره من المنتجات ومع احتجاجنا لدى المالك إلا أننا لم نلق أذنا صاغية، وبعد أن وضعنا أمام الأمر الواقع، هل يجوز لنا الشراء من هذا المخبز الذي يملكه مالك هندوسي؟ مع العلم أن هناك مراقبة عليه في مدينتنا فلا أظن أن هناك خوفا على الطعام الذي نتناوله من أن يكون غير صالح. جزاكم الله عنا الخير مسلم

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه وسلم وبعد: جزاكم الله تعالى خيراً على ما قمتم به من احتجاج على أصحاب الجمعية لما فضلوا التعاقد مع المخابز الهندوسية على مخابز المسلمين فالذي ينبغي للمسلم أن يكون ولاؤه كله للمسلمين وبراءته كاملة من المشركين. وينبغي له أن يدعم منتجات المسلمين لما في ذلك من تقوية اقتصادهم كما ينبغي له أن يقاطع منتجات المشركين إلا ما دعت إليه الضرورة كل ذلك في إطار الولاء والبراء اللذين هما أوثق عرى الإيمان بالله تعالى، وعلى كل فلا حرج عليكم في شراء ذلك الخبز ما دام هو المتوفر لأن النبي صلى الله عليه وسلم تعامل مع غير المسلمين في البيع والشراء. والله تعالى أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: