العمل في البنك الربوي محرم - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

العمل في البنك الربوي محرم
رقم الفتوى: 1725

  • تاريخ النشر:الأحد 17 ربيع الآخر 1422 هـ - 8-7-2001 م
  • التقييم:
10525 0 396

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد بداية أشكر لكم هذا الموقع الإسلامي الذي يخدم أمتنا الإسلاميه مع تمنياتي بمزيد من التوفيق . سؤالي هو: إنني كنت أعمل في إحد البنوك لمدة سنة وثلاثة أشهر وبعدها تركت العمل به وانتقلت الى العمل الحكومي علما بأن راتبي يقل كثيرا مقارنة بعملي بالبنك وأريد أن أخبركم أنني تركت العمل بالبنك لأنني أسمع أن راتبه حرام أريد أن أعرف مدى صحة ذلك : وأيضا لقد قمت بدفع مهري من راتبي الذي كنت أتقاضاه بالبنك ماحكم ذلك؟ وجزاكم الله خيراً

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه وبعد:

فنسأل الله لك التوفيق فقد قدمت رضى الله تعالى ومحبته . وما سمعت من أن العمل في البنوك الربوية لا يجوز، فهو سماع صحيح، لأن العمل فيها تعاون مع أصحابها على الإثم والعدوان. والله تعالى يقول: (وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان واتقوا الله) [المائدة: 2]. والراتب الذي يتقاضاه العامل في البنك الربوي حرام، لأنه نتيجة عمل محرم. والمهر الذي دفعته من ذلك لا تلحقك منه تبعة الآن ما دمت قد تبت إلى الله تعالى من ذلك العمل وتركته، لأن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "من أخطأ خطيئة أو أذنب ذنباً ثم ندم فهو كفارته" [رواه الطبراني وحسنه]. ونقول لك إن الراتب الذي تتقاضاه من العمل الحكومي المباح سيكون أكثر بركة وأنفع لك وإن كان أقل من الراتب الذي كنت تتقاضاه من ذلك العمل المحرم وإن كان أكثر. والله تعالى أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: