الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الرجل المضيع حقوق زوجه وأولاده آثم وظالم
رقم الفتوى: 172755

  • تاريخ النشر:الخميس 10 ربيع الأول 1433 هـ - 2-2-2012 م
  • التقييم:
10329 0 376

السؤال

رب البيت ـ الأب ـ إذا أهمل الأولاد والزوجة وقام أحد أبنائه بجميع حقوق البيت بدلا عنه، فهل يعتبر رب البيت ـ الأب ـ آثما، لتضييع الرعية؟ مع العلم أن أحد أبنائه يقوم بأغلب الأمور التي يطلبها الرعية؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فلا ريب أن الرجل مسئول عن أهل بيته، فعَنِ ابْنِ عُمَرَ عَنِ النَّبِىِّ صلى الله عليه وسلم أَنَّهُ قَالَ: أَلاَ كُلُّكُمْ رَاعٍ وَكُلُّكُمْ مَسْئُولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ، وَالرَّجُلُ رَاعٍ عَلَى أَهْلِ بَيْتِهِ وَهُوَ مَسْئُولٌ عَنْهُمْ. متفق عليه.

وعَنِ الْحَسَنِ أَنَّ نَبِيَّ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: إِنَّ الله سائل كل راع عما استرعاه: أحفظ أَمْ ضَيَّعَ، حَتَّى يَسْأَلَ الرَّجُلَ عَنْ أَهْلِ بيته. صحيح ابن حبان.

فإذا أهمل الرجل أهله وضيع حقوقهم فهو آثم وظالم، فعن عبد الله بن عمرو قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: كفى بالمرء إثما أن يضيع من يقوت. رواه أبو داود.

وقال صلى الله عليه وسلم: كَفَى بِالْمَرْءِ إِثْمًا أَنْ يَحْبِسَ عَمَّنْ يَمْلِكُ قُوتَهُ. رواه مسلم.

أما إذا لم يفرط الأب في حقوق عياله، ولكن تبرع بعض أولاده بالقيام بحقهم فلا حرج على الأب حينئذ، وعلى كل الأحوال، فإن الابن الذي يقوم بحاجة البيت محسن مأجور ـ بإذن الله ـ بل ذلك من أفضل الأعمال التي يحبها الله.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: