الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم كتمان الريح في الصلاة
رقم الفتوى: 172895

  • تاريخ النشر:السبت 12 ربيع الأول 1433 هـ - 4-2-2012 م
  • التقييم:
11652 0 294

السؤال

عندي مشكلة مع الريح: فكثيرا ما تأتيني عند السجود وأمسكها, فماذا أفعل حيال ذلك؟ وهل يجوز أن أدافعه؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فقد سبق أن أوضحنا في الفتوى رقم: 165751، أنه إذا كان بإمكان المصلي التحكم في خروج الريح فيجب كتمها أثناء الصلاة، لوجوب المحافظة على طهارته أثناءها إذا لم يتضرر بكتمها، فإن كان يخشى أن ينتج عن ذلك ضرر فلا يلزمه، بل يترك نفسه على طبيعتها من غير تكلف لحبس الخارج، لقوله صلى الله عليه وسلم: لا ضرر ولا ضرار. أخرجه ابن ماجه.

وانظر الفتوى رقم: 132948، لبيان ما يعتبر سلسا من خروج الريح وما لا يعتبر سلسا، وللفائدة يرجى الاطلاع على الفتوى رقم: 164409.

 والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: