الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

من اعتقد أن الذكر والقرآن بمفردهما أفضل من الصلاة فهو مخطئ
رقم الفتوى: 174231

  • تاريخ النشر:السبت 3 ربيع الآخر 1433 هـ - 25-2-2012 م
  • التقييم:
6846 0 427

السؤال

ما حكم من اعتقد أن الذكر والقرآن بمفردهما أفضل من الصلاة؟ وهل يكون ضالا فاسقا، أو مخالفا لإجماع المسلمين؟ وبماذا يُحكم عليه؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد: 

فلا شك في خطأ هذا القول ومجانبته للصواب، كما أوضحنا ذلك في الفتوى رقم: 171203.

وقائل هذا القول مخطئ مخالف للنصوص والإجماع، قال شيخ الإسلام ـ رحمه الله: وَمَنْ ظَنَّ أَنَّ الْمَعْنَى وَلَذِكْرُ اللَّهِ أَكْبَرُ مِنْ الصَّلَاةِ فَقَدْ أَخْطَأَ، فَإِنَّ الصَّلَاةَ أَفْضَلُ مِنْ الذِّكْرِ الْمُجَرَّدِ بِالنَّصِّ وَالْإِجْمَاعِ، وَالصَّلَاةُ ذِكْرُ اللَّهِ، لَكِنَّهَا ذِكْرٌ عَلَى أَكْمَلِ الْوُجُوهِ، فَكَيْفَ يُفَضَّلُ ذِكْرُ اللَّهِ الْمُطْلَقُ عَلَى أَفْضَلِ أَنْوَاعِهِ؟. انتهى.

فيبين له خطؤه وتذكر له الأدلة وكلام العلماء، وهو إذا رأى هذا فسيرجع عن قوله ذاك إن شاء الله، وأما إن أصر على قوله هذا بعد النصح والبيان فهو مخطئ في هذه المسألة فلا يتابع عليها، وأمره إلى الله تعالى.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: