الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

يشق عليه استعمال الماء وقراءة الفاتحة فهل يشرع استبدالهما بالتيمم والتسبيح والتهليل
رقم الفتوى: 174817

  • تاريخ النشر:الأحد 11 ربيع الآخر 1433 هـ - 4-3-2012 م
  • التقييم:
5293 0 259

السؤال

تشق علي الطهارة بالماء وقراءة الفاتحة، لأنني إذا أتيت لكي أتوضأ أشعر بمانع يمنعني وكذلك عند الفاتحة وأصبحت الصلاة تشق علي كثيرا، أرجوكم جاوبوني، هل يجوز لي أن أتيمم وأن لا أقرأ الفاتحة، بل أسبح وأهلل فقط؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فلم يذكر لنا السائل سبب المشقة التي تحول بينه وبين الوضوء وقراءة الفاتحة, وإن كان السبب ما ذكر من الشعور بوجود مانع يمنعه منهما فليس هذا عذرا يبيح الانتقال إلى التيمم بدل الوضوء ولا الانتقال إلى التسبيح بدل الفاتحة، والواجب عليك ـ أخي السائل ـ هو تقوى الله تعالى وفعل ما أمرك الله به من الوضوء وقراءة الفاتحة في الصلاة، وجاهد نفسك, ولا ينتقل إلى التيمم إلا من عجز عن استعمال الماء، كما فصلناه في الفتويين رقم: 64348، ورقم: 31285.

ولا ينتقل عن الفاتحة إلى التسبيح والتهليل إلا من لا يحفظها ولم يمكنه تعلمها, وراجع في هذا فتوانا رقم: 114239.

ولعل ما تشعر به من الصد هو مرض أو مس من الجن فيشرع لك أن تتداوى، ونسأل الله أن يوفقك لكل خير.

والله أعلم. 

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: