الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم السائق إن لم يفرط ولم يستطع تفادي المار فصدمه فمات
رقم الفتوى: 175887

  • تاريخ النشر:الأحد 25 ربيع الآخر 1433 هـ - 18-3-2012 م
  • التقييم:
2672 0 215

السؤال

لقد وقع حادث سيارة على طريق سريع وماتت فيه امرأة كانت تقف في منتصف الطريق وهي المتسببة في هذا، فهل يجب علي الصيام والدية؟ مع العلم بأنه لا يسمح بمرور المشاة في هذا الطريق وأيضا حاولت تفاديها ولم يقع مني أي خطأ وجميع الشهود قالوا إن المرأة هي المخطئة.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإن كان لم يحصل منك تفريط ولا تسبب في الحادث ولم تستطع تفاديه، فإنه لا إثم عليك ولا دية ولا كفارة، فما لا يمكن التحرز عنه لا ضمان فيه، وانظر الفتاوى التالية أرقامها: 19279، 23912، 62221، وما أحيل عليه فيها.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: