الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الأصل في تلقي الأحاديث هو السماع
رقم الفتوى: 176371

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 5 جمادى الأولى 1433 هـ - 27-3-2012 م
  • التقييم:
3589 0 232

السؤال

في مسألة تدوين الأحاديث عن رسول الله صلي الله عليه وسلم هل كلها نقلت إلينا سماعا؟ أم أن بعضها نقلت مكتوبة؟ وذلك حيث نجد بعض الأحاديث مكتوبة بطريقة وينص عليها الراوي أنه يمكن أن تقرأ بطريقة أو بطريقة أخرى ترجع إلى تشكيل الكلمة مما يدل علي أنها لم تنقل سماعا، بل نقلت كتابة مثل حديث أبي بكرة ـ رضي الله عنه ـ في مسألة الصلاة خلف الصف فيقول: زادك الله حرصا ولا تعد ـ تقرأ ولا تعد بضم العين وبكسرها ومرة ثالثة تسكين العين وضم الدال، فلو أن الحديث نقل سماعا لكان على لفظة واحدة، أرجو توضيح ذلك حيث هناك أحاديث أخرى بنفس الطريقة.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فأما الحديث المذكور: فإن الصواب في روايته هو ولا تَعُد بفتح التاء وضم العين، وما سوى ذاك لم تأت به الرواية كما بين ذلك الحفاظ، قال ابن حجر في الفتح: قوله ولا تعد: ضبطناه في جميع الروايات بفتح أوله وَضَمِّ الْعَيْنِ مِنَ الْعَوْدِ وَحَكَى بَعْضُ شُرَّاحِ الْمَصَابِيحِ أَنَّهُ رُوِيَ بِضَمِّ أَوَّلِهِ وَكَسْرِ الْعَيْنِ مِنَ الْإِعَادَة. انتهى.

وفي عمدة القاري أن هذه اللفظة في جميع الروايات هكذا، فاللفظة التي تروى على أكثر من وجه يرجع في ضبطها الصحيح إلى الحفاظ وهم يبينون المعتمد من الروايات والثابت منها، وهم يبينون أوهام الرواة وما تصحف عليهم وما غلطوا فيه أو جاءوا به على غير وجهه، وإن كان كلا اللفظين مما وردت به الرواية فإنهم يوجهون ذلك الاختلاف بوجه من أوجه الجمع المعروفة؛ كأن يكون بعض الرواة ساق اللفظ بمعناه أو نحو ذلك، وبه يتبين لك ألا إشكال فيما يرد من الألفاظ مرويا على أكثر من وجه، وأن الحفاظ يبينون الصحيح من ذلك والسقيم ويجمعون بين تلك الألفاظ المختلفة إن أمكن الجمع، وأما طريقة نقل السنة: فإن الصحابة ـ رضوان الله عليهم ـ تلقوا هذه الأحاديث من في النبي صلى الله عليه وسلم ونقلوها مشافهة لمن بعدهم من التابعين وهكذا حتى كان عصر التدوين، ولم يكن في الصحابة من يكتب إلا جماعة قليلة كانوا يكتبون الحديث كعبد الله بن عمرو ـ رضي الله عنهما ـ ثم كثرت الكتابة في الأزمنة اللاحقة كما هو معلوم في تاريخ تدوين السنة، وظل الأصل في التلقي على الشيوخ هو السماع من لفظ الشيخ أو القراءة عليه، ولذا كانت أعلى درجات التحمل عند الجمهور هي السماع من لفظ الشيخ، ثم العرض أي القراءة عليه وهو يسمع، ولا خلاف في اعتماد هذين الطريقين من طرق تحمل الحديث، واختلفوا في الإجازة والمناولة وغيرهما من طرق تحمل الحديث بما تمكن مراجعة تفصيله في كتب هذا الفن، وممن نبه من العلماء على أن التلقي عن أفواه المشايخ هو الموجب للسلامة من التصحيف والغلط، الإمام النووي، ففي تدريب الراوي: وَطَرِيقُهُ فِي السَّلَامَةِ مِنَ التَّصْحِيفِ الْأَخْذُ مِنْ أَفْوَاهِ أَهْلِ الْمَعْرِفَةِ وَالتَّحْقِيقِ وَالضَّبْطِ عَنْهُمْ لَا مِنْ بُطُونِ الْكُتُبِ. انتهى.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: