لا يسوغ الجمع للطلبة إلا بعد استنفاد جميع الطرق المتاحة - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لا يسوغ الجمع للطلبة إلا بعد استنفاد جميع الطرق المتاحة
رقم الفتوى: 17664

  • تاريخ النشر:الخميس 3 ربيع الآخر 1423 هـ - 13-6-2002 م
  • التقييم:
3675 0 273

السؤال

طالبات تبدأ دراستهن قبل أذان العصر وينتهين بعد المغرب ، فهل يجوز لهن جمع العصر مع الظهر جمع تقديم ، علما بأن هذا يتكرر مرتين في الأسبوع

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فالواجب على المسلم هو أن يحاول أن يصبغ المجتمع الذي يعيش فيه بصبغة الإسلام، وأن يكون فرداً فعالاً آمراً بالمعروف ناهياً عن المنكر، ومن هنا فالواجب على الطالبات هو السعي في تأخير المحاضرات حتى لا تتعارض مع وقت صلاة من الصلوات، وذلك برفع شكوى إلى المختصين، فإن عجزن عن ذلك، وأمكنهن الصلاة بداخل قاعة الدراسة وجب ذلك، ولم يكن لهن تأخير الصلاة، فإن عجزن عن ذلك وأمكنهن الحصول على مادة المحاضرة مصورة أو مسموعة ولم يكن في غيابهن حرمان لهن، وجب عليهن الغياب لإدراك وقت الصلاة، فإن عجزن عن ذلك كله، وترتب الضرر على غيابهن فيجوز لهن الجمع تقديماً، ولمزيد من الفائدة تراجع الفتوى رقم:
16490.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: