حكم دراسة المذهب الشافعي وقراءة أذكار الصوفية - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم دراسة المذهب الشافعي وقراءة أذكار الصوفية
رقم الفتوى: 177185

  • تاريخ النشر:الأحد 17 جمادى الأولى 1433 هـ - 8-4-2012 م
  • التقييم:
9114 0 241

السؤال

يا شيخ: ماحكم دراسة المذهب الشافعي مع العلم أنني سنية؟ وما حكم قراءة الأذكار الصوفية وأنا سنية؟ وشكرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فأما الإمام الشافعي ـ رحمه الله: فهو من أعيان أئمة أهل السنة، وفي الاشتغال بدراسة مذهبه رحمه الله خير عظيم، وقد بينا حكم التمذهب وشرطه في الفتوى رقم: 169151.

وعلى المشتغل بطلب العلم أن يعنى بقراءة كلام أئمة السنة والمعتنين بنصرتها وتقريرها ومحاربة ما خالفها، وأما قراءة ما اشتمل على مخالفة للسنة أو وجدت فيه بعض الأقوال المنحرفة المخالفة لما جاء به النبي صلى الله عليه وسلم فلا ينبغي ذلك لمن لم ترسخ قدمه في العلم، فإنه لا يستطيع أن يميز الحق من الباطل والغث من السمين، وذلك حذرا من أن يقع شيء من تلك الضلالات في قلبه أو يتأثر بشيء من تلك الأفكار من حيث لا يشعر، فإن القلوب ضعيفة والشبه خطافة، وأما من كمل علمه بالسنة فإنه يأخذ ما حسن ويدع ما قبح.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: