الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم سماع المرأة للأناشيد
رقم الفتوى: 177569

  • تاريخ النشر:الأحد 24 جمادى الأولى 1433 هـ - 15-4-2012 م
  • التقييم:
5089 0 7860

السؤال

رسولنا عليه الصلاة والسلام له مواقف حيرتني من زمان في حكم استماع البديل الحلال الذي هو الأناشيد. أكيد أنتم تضعون من ضمن الحلول المساعدة الاستماع للأناشيد. صحيح؟
طيب. رسولنا عليه الصلاة والسلام مرة قال لصحابي لا أذكر اسمه لما كان يغني بالصوت فقط بدون أن يكون معه شيء قال له: رفقا بالقوارير لجمال صوته. أو لسبب آخر الله أعلم.
المهم نهاه أن يغني في حضورهن.
وفي زواجه عليه الصلاة والسلام كان الجواري يغنين ويرقصن قدامه، الجواري كبار ولسن صغار، وإلا كان اتضح لنا أنهن صغار والله أعلم.
طيب هنا ما حكم سماع الأناشيد لنا نحن البنات. هل محرم بحكم أنه أوقف الصحابي عن الغناء بحضور الجواري أو حلال بحكم أنه تركهن يغنين ويرقصن قدامه.
والله حيرنا الموضوع كثيرا، أنا وواحدة من صديقاتي وصرنا نتجنب سماع الأصوات التي من الممكن أن تفتن فعلا.
وأيضا قال عليه الصلاة والسلام: ساعة وساعة. الحديث هذا كثيرا ما يحتج به ناس فكيف نرد عليهم؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فأما قول النبي صلى الله عليه وسلم لأنجشة: رويدك بالقوارير.

فقال النووي: اختلف العلماء في المراد بتسميتهن قوارير على قولين، ذكرهما القاضي وغيره، أصحهما عند القاضي وآخرين وهو الذي جزم به الهروي وصاحب التحرير وآخرون: أن معناه أن أنجشة كان حسن الصوت وكان يحدو بهن وينشد شيئا من القريض والرجز وما فيه تشبيب، فلم يأمن أن يفتنهن ويقع في قلوبهن حداؤه، فأمره بالكف عن ذلك. ومن أمثالهم المشهورة: الغنا رقية الزنى. قال القاضي: هذا أشبه بمقصوده صلى الله عليه وسلم وبمقتضى اللفظ .. والقول الثاني: أن المراد به الرفق في السير؛ لأن الإبل إذا سمعت الحداء أسرعت في المشي واستلذته فأزعجت الراكب وأتعبته، فنهاه عن ذلك؛ لأن النساء يضعفن عند شدة الحركة ويخاف ضررهن وسقوطهن. اهـ.
وقال ابن القيم في (إغاثة اللهفان): المرأة سريعة الانفعال للأصوات جداً، فإذا كان الصوت بالغناء صار انفعالها من وجهين: من جهة الصوت ومن جهة معناه، ولهذا قال النبي صلى الله عليه وسلم لأنجشة حاديه: يا أنجشة رويدك رفقاً بالقوارير: يعني النساء.اهـ. وراجعي الفتوى رقم: 132541.

وأما كون الجواري اللاتي غنين بحضرة النبي صلى الله عليه وسلم كن كبارا ولسن صغيرات السن، فلا يصح، وقد نص غير واحد من أهل العلم على خلافه.

قال القاري في (مرقاة المفاتيح): "وعندها جاريتان" أي: بنتان صغيرتان، أو خادمتان مملوكتان. اهـ.

وقال شيخ الإسلام ابن تيمية: أقر الجواري عليه معللا ذلك بأنه يوم عيد، والصغار يرخص لهم في اللعب في الأعياد كما جاء في الحديث "ليعلم المشركون أن في ديننا فسحة" وكان لعائشة لعب تلعب بهن ويجئن صواحباتها من صغار النسوة يلعبن معها. اهـ.

وقال ابن القيم في (إغاثة اللهفان): أقرهما لأنهما جاريتان غير مكلفتين، تغنيان بغناء الأعراب، الذى قيل في يوم حرب بعاث من الشجاعة والحرب، وكان اليوم يوم عيد .. اهـ. وراجعي الفتوى رقم: 19007.

على أننا ننبه على اختلاف حقيقة الغناء الذي رُخِّص فيه، عن الغناء المذموم.

قال ابن رجب في (فتح الباري): لاريب أن العرب كانَ لهم غناء يتغنون به، وكان لهم دفوف يضربون بها، وكان غناؤهم بأشعار أهل الجاهلية من ذكر الحروب وندب من قتل فيها، وكانت دفوفهم مثل الغرابيل، ليس فيها جلاجل فكان النبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يرخص لهم في أوقات الأفراح، كالأعياد والنكاح وقدوم الغياب في الضرب للجواري بالدفوف، والتغني مع ذلك بهذه الأشعار، وما كان في معناها. فلما فتحت بلاد فارس والروم ظهر للصحابة ما كان أهل فارس والروم قد أعتادوه من الغناء الملحن بالإيقاعات الموزونة، على طريقة الموسيقى بالأشعار التي توصف فيها المحرمات من الخمور والصور الجميلة المثيرة للهوى الكامن في النفوس، المجبول محبته فيها، بآلات اللهو المطربة، المخرج سماعها عن الاعتدال، فحينئذ أنكر الصحابة الغناء واستماعه، ونهوا عنه وغلظوا فيه، حتى قال ابن مسعود: الغناء ينبت النفاق في القلب، كما ينبت الماء البقل اهـ.

وأما مسألة (ساعة وساعة) فقد سبق لنا بيان الفهم الصحيح لذلك، فراجعي الفتويين: 26260، 129613.

وأما مسألة سماع المرأة لإنشاد الرجال فهو وإن كان جائزا من حيث الأصل، إلا أنه يحرم إن أدى إلى فتنة أو شهوة وريبة، وراجعي في ذلك الفتويين: 76255، 48250.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: