حكم استخدام كلمتي جهنم وجحيم على سبيل المجاز - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم استخدام كلمتي (جهنم) و(جحيم) على سبيل المجاز
رقم الفتوى: 177879

  • تاريخ النشر:الخميس 28 جمادى الأولى 1433 هـ - 19-4-2012 م
  • التقييم:
8661 0 322

السؤال

ما حكم استخدام كلمتي "جهنم" و "جحيم" على سبيل المجاز في كلمات الشعر للتعبير عن حالة عذاب شديدة، أو نار كثيفة شديدة الاشتعال أو شعور المتكلم بالضيق الشديد؟
بعض الأمثلة:"حياتي أصبحت جحيما - أشعر وكأنني في الجحيم – ما هذا الحر كأننا في جهنم – شخص قادم من جهنم"
ما خطورة استخدام هذه التعبيرات؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فالظاهر أن هذا لا حرج فيه، لأن قائله يريد به تشبيه حاله بحال المعذب في النار وهذا لا مانع منه، فهو من باب تشبيه الأدنى بالأعلى وهذا أسلوب عربي مشهور، ولا  شك أن حر الدنيا لا يقارن بحر الآخرة، كما قال تعالى: قُلْ نَارُ جَهَنَّمَ أَشَدُّ حَرًّا لَوْ كَانُوا يَفْقَهُونَ .

ويدل على جواز هذا الأسلوب ما في الحديث: أبردوا بالظهر فإن شدة الحر من فيح جهنم.  متفق عليه.

وفي الحديث: الحمى من فيح جهنم.  رواه البخاري.

قال المناوي: ( الحمى من فيح جهنم ( أي حرها من شدة حر الطبيعة وهي تشبه نار جهنم في كونها مذيبة للبدن، أو المراد أنها أنموذج منها. اهـ

وقال المباركفوري: والمعنى أن حر الحمى شبيه بحر جهنم تنبيها للنفوس على شدة حر النار وأن هذه الحرارة الشديدة شبيهة بفيحها وهو ما يصيب من قرب منها من حره. اهـ

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: