الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لا تقرأ شبه المنصرين إلا للرد عليها
رقم الفتوى: 1784

  • تاريخ النشر:الخميس 5 رجب 1420 هـ - 14-10-1999 م
  • التقييم:
3184 0 274

السؤال

قرأت شبهة للمنصرين يقولون فيها إن القرآن متناقض على حد تعبيرهم فمرة يقول القرآن عن آدم لماخلقت بيدي ومرة يقول عنه خلقه من تراب ثم قال له كن فيكون الشبهة إما أنه خلقه بيده وإما أنه قال له كن فيكون فإن كان قال له كن فيكون فما ميزة تفضيله بالخلق بيد الله؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه وسلم وبعد:       بادىء ذي بدء: ننصحك أخي الكريم بتجنب قراءة كتب الكفار خاصة هذه المتعلقة بشبه النصارى إلا إذا كان قصدك من القراءة الرد عليهم وكنت ممن جعل الله في أهلية الرد، وأمنت من التأثر وأما ما ذكرته فسيكون الجواب كالتالي: الله خلق آدم من تراب بيده سبحانه وهذا الطور الأول للتراب ثم بُلَّ التراب فصار طيناً لازباً ثم خمر فصار حمأ مسنوناً ثم يبس فصار صلصالاً كالفخار فلما استوى نفخ الله فيه من روحه وقال له كن فكان. قال تعالى (إِنَّ
مَثَلَ عِيسَى عِندَ اللّهِ كَمَثَلِ آدَمَ خَلَقَهُ مِن تُرَابٍ ثِمَّ قَالَ
لَهُ كُن فَيَكُون)[آل عمران:59] والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: