الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم وضع مخدر عند إقامة حد السرقة وهل يشرع إعادة اليد بالجراحة
رقم الفتوى: 178623

  • تاريخ النشر:الأحد 8 جمادى الآخر 1433 هـ - 29-4-2012 م
  • التقييم:
6853 0 286

السؤال

هل يجوز وضع المخدر لإقامة حد السرقة وهل يجوز إعادة الجزء المقطوع؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فقد سبق أن بيَّنا جواز تنفيذ العقوبات التي هي حق لله تعالى تحت تأثير المخدر، بخلاف العقوبات التي هي حق للأفراد كالقصاص في النفس وما دونها، فلا يجوز تنفيذها تحت تأثير البنج إلا برضا صاحب الحق الخاص، وراجع في ذلك الفتوى رقم: 134528.
وكذلك سبق أن ذكرنا قرار المجمع الفقهي بأنه لا يجوز شرعاً إعادة العضو المقطوع تنفيذاً للحد، وذلك في الفتوى رقم: 41808.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: