الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

سرقت من محل قبل البلوغ فردت المبلغ للمحل وتصدقت بقيمته
رقم الفتوى: 178899

  • تاريخ النشر:الأحد 15 جمادى الآخر 1433 هـ - 6-5-2012 م
  • التقييم:
3957 0 226

السؤال

أنا فتاة من الله علي بالهدايه لكن في صغري كنت أسرق جهلا مني والآن بعدما بلغت وكبرت وعرفت أنه يلزمني إرجاع الحقوق وهي في الحقيقه تالفة وليست موجودة معي سرقت من محل كماليات بمبلغ 30 ريالا تقريبا فذهبت واشتريت بنفس المبلغ وعندما سلمته المال تجولت مرة أخرى بالمحل وأرجعت كل ما اشتريت فقط فعلت هذا لأرجع المال والآن أنا في حيرة عظمى هل هو صاحب المحل نفسه الذي قبل 5 سنوات عندما سرقت؟ فتصدقت بمبلغ 30 ريالا إن كان ليس هو صاحب المحل ونويتها له، فهل فعلي هذا صحيح؟ أتمنى ذلك ليرتاح بالي، أرجو منكم الدعاء لي بالتوفيق والسعادة وأن يقبل الله مني توبتي.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فنسأل الله العظيم رب العرش الكريم ألا يزيغ قلبك بعد إذ هداك للإيمان وأن يهيء لك من أمرك رشدا، وأما ما سرقته قبل البلوغ فلا إثم فيه، لقول النبي صلى الله عليه وسلم: رفع القلم عن ثلاثة: عن المجنون المغلوب على عقله حتى يبرأ، وعن النائم حتى يستيقظ، وعن الصبي حتى يحتلم. كما في المسند والسنن.

لكن عليك ضمان ذلك، وما فعلت من دفع قيمة الأشياء إلى المحل والصدقة بالمبلغ ثانية خشية أن يكون صاحب المحل قد تغير يكفيك، فإن كان صاحب المحل فقد حصل المقصود وإن لم يك هو ولم يعرف فالصدقة عنه بالمبلغ هو المطلوب في هذه الحالة.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: