الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم وضوء من سب الدين وتوضأ ثم تاب
رقم الفتوى: 180201

  • تاريخ النشر:الأربعاء 3 رجب 1433 هـ - 23-5-2012 م
  • التقييم:
18288 0 348

السؤال

ما حكم من سب الدين ثم توضأ وتاب قبل صلاة الفرض. فهل عليه إعادة الوضوء والصلوات التي صلاها بهذا الوضوء ؟ ومن فعل ذلك ناسيا الحكم أو جاهلا به فهل عليه شيء ؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فسب الدين ردة عن الإسلام والعياذ بالله، ومن سب دين الإسلام ثم توضأ قبل توبته لم يكن وضوؤه صحيحا، فإن الإسلام شرط في صحة الوضوء وكل عبادة.

جاء في الروض مع حاشيته لابن قاسم: ويشترط لوضوء وغسل أيضا إسلام كما يشترط لسائر العبادات، ولو كان الوضوء والغسل مستحبين فلا يصحان من مشرك. انتهى.

فإن تاب ثم صلى بهذا الوضوء لم تكن صلاته صحيحة لأنها افتقدت شرطا من شروط صحتها وهو الطهارة، فوجب عليه أن يعيد تلك الصلاة وكل صلاة صلاها بهذا الوضوء سواء كان ناسيا للحكم أو جاهلا به أو كان ذاكرا عالما.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: