شراء الكعكة يوم العيد هل يعتبر من التشبه بالمشركين - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

شراء الكعكة يوم العيد هل يعتبر من التشبه بالمشركين
رقم الفتوى: 180269

  • تاريخ النشر:الخميس 4 رجب 1433 هـ - 24-5-2012 م
  • التقييم:
19645 0 340

السؤال

أريد عند حلول عيد الفطر وعيد الأضحى المبارك أن أقوم بصنع أو شراء كعكة من أجل إبهاج أطفالي، خاصة أنني مقيمة بكندا ولا يوجد أي مظهر من مظاهر العيد هنا، مع شراء الألعاب لهم حيث إنني لا أحتفل بأعياد ميلادهم لحرمتها، ولكي أجعلهم لا يكترثون بالاحتفال بأعياد ميلادهم، حيث يطلبون مني أن يحتفلوا بأعياد ميلادهم بسبب مشاهدتهم أقرانهم بالصف وبعض الأقرباء هنا يقومون بالاحتفال أحيانا. فهل يجوز لي هذا أم الكعكة تعتبر مظهرا من مظاهر تقليد غير المسلمين أيضا؟ وجزاكم الله كل خير.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فنهنئ السائلة الكريمة على حرصها على السنة وعدم التشبه بغير المسلمين وعدم تخليد أعيادهم..
ولتعلمي أن أيام العيد أيام فرح وأكل وشرب وتوسعة.. وأعياد المسلمين التي جاءت بها السنة هي: عيد الفطر وعيد الأضحى ومعه أيام مِنى التي بعده؛ فقد روى النسائي وابن حبان عن أنس قال: قدم النبي -صلى الله عليه وسلم- المدينة ولهم يومان يلعبون فيهما فقال: قد أبدلكم الله تعالى بهما خيرا منهما يوم الفطر والأضحى. وفي الصحيحين عن عائشة : أن أبا بكر رضي الله عنه دخل عليها وعندها جاريتان في أيام منى تدففان وتضربان والنبي صلى الله عليه وسلم متغش بثوبه، فانتهرهما أبو بكر فكشف النبي صلى الله عليه وسلم عن وجهه فقال: يا أبا بكر دعهما فإنها أيام عيد.  وتلك الأيام أيام منى..

قال الحافظ في الفتح: واستنبط منه كراهة الفرح في أعياد المشركين والتشبه بهم.

ولذلك لا حرج عليك في عمل كعكة أو غيرها من الأطعمة من غير إسراف ولا تبذير، وذلك لا يعتبر من التشبه بغير المسلمين؛ وما زال المسلون قديما وحديثا يصنعون أنواع الأطعمة الخاصة بالمناسبات؛ فصناعة الطعام الخاص من مظاهر العيد, ومنها: التكبير والتهليل، والذكر والدعاء ولبس الجديد؛ فينبغي لكم أن تعوضوا الأطفال بهذه المظاهر عن مظاهر الاحتفال بالأعياد المبتدعة.
وللمزيد من الفائدة انظري الفتويين: 20398 ، 42508.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: