الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل يلزم البائع منع من يحمل قنينة خمر من الدخول بها للمحل
رقم الفتوى: 181109

  • تاريخ النشر:الأربعاء 17 رجب 1433 هـ - 6-6-2012 م
  • التقييم:
2254 0 177

السؤال

نمارس التجارة في انغولا وهي دولة إفريقية مسيحية كما يدعون وأحيانا يدخل الزبون إلى المحل يحمل في يده قنينة خمر، فهل يجوز أن نتركه يدخل بها في محلنا أم لا؟ مع العلم أننا إذا طلبنا منه أن لا يدخل بها فمن المؤكد أنه سيمتثل، وشكرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فلا يلزمكم أن تطلبوا من أولئك ترك هذه القناني خارج المحل، لكن الذي ينبغي هو نصحهم بعدم شرب الخمر وبيان أضرارها على العقل والاستشهاد بالأخبار الواردة عمن تركها وهو غير مسلم لا لأنه يعتقد حرمتها، بل لخبثها وإفسادها لعقله ثم يتدرج معه ببيان تحريم دين الإسلام لها، لكونه دينا راعى كرامة الإنسان، وحفظ ضرورياته الست: الدين، والنفس، والعقل، والنسب والعرض، والمال، وهكذا حتى يؤخذوا بالحكمة والموعظة الحسنة لعل الله يهديهم على أيديكم، فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لأن يهدي الله على يدك رجلاً، خير لك من أن يكون لك حمر النعم. متفق عليه.
 
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: