الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

العاجز عن تغيير المنكر يسعه السكوت مع الإنكار بالقلب
رقم الفتوى: 18122

  • تاريخ النشر:الأربعاء 16 ربيع الآخر 1423 هـ - 26-6-2002 م
  • التقييم:
8680 0 374

السؤال

مؤسسة تربوية في مطلع كل سبت ترفع العلم الوطني بحيث يجتمع الأساتذة والتلاميذ حول سارية العلم ثم يقوم التلاميذ ينشدون قصيدة تبدأ بكلمات شركية (قسما بالنازلات الماحقات...) وهكذا يوم الخميس هل يجوز لي بصفتي أستاذ في هذه المؤسسة أن أشاركهم في هذا العمل؟ مع العلم أنني في حالة الرفض قد أتعرض إلى عقوبات من بينها التخلي عن عملي.أفتونا جزاكم الله خيراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإن النبي صلى الله عليه وسلم يقول: "من رأى منكم منكراً فليغيره بيده، فإن لم يستطع فبلسانه، فإن لم يستطع فبقلبه، وذلك أضعف الإيمان" رواه مسلم وغيره.
ومن علم شيئاً مما يجب على العباد وجهلوه، فالواجب عليه إبلاغهم إياه، فالواجب أولاً على هذا الأخ محاولة تغيير هذا المنكر شريطة القدرة على ذلك، وأن لا يؤدي إلى منكر أكبر، وذلك بالنصح لهيئة التدريس إن أمكن، فإن لم يتمكن من الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر واستطاع أن يعمل في مكان آخر فليبادر، فإن الله ورسوله قد أمرنا باجتناب مكان المعصية، وإن لم تجد عملاً آخر وكنت محتاجاً وتتضرر بالإنكار، فإنه يسعك السكوت مع الإنكار بالقلب، فإن النبي صلى الله عليه وسلم يقول: "إذا عملت الخطيئة في الأرض كان من شهدها فكرهها -وقال مرة أنكرها- كمن غاب عنها، ومن غاب عنها فرضيها كان كمن شهدها" رواه أبو داود.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: