يصلّى إن حدث زلزال أو ريح أو عاصفة أو مطر شديد ونحوها - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

يصلّى إن حدث زلزال أو ريح أو عاصفة أو مطر شديد ونحوها
رقم الفتوى: 182

  • تاريخ النشر:الأربعاء 29 ربيع الآخر 1420 هـ - 11-8-1999 م
  • التقييم:
2753 0 217

السؤال

نعلم أن هناك صلاة للكسوف فهل هناك صلوات لظواهر طبيعية أخرى؟

الإجابــة

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ، أما بعد:
       فالصحيح من مذهب الحنابلة أنه يصلى للزلزلة الدائمة، كصلاة الكسوف. واختار جماعة من أهل العلم أن يصلى أيضا للريح العاصف، وكثرة المطر، وسائر الآيات التي يخوف الله بها عباده، يصلى لها ركعتان أو أكثر كسائر الصلوات.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: