الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

اخرج بزوجتك للنزهة فأرض الله واسعة
رقم الفتوى: 18214

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 15 ربيع الآخر 1423 هـ - 25-6-2002 م
  • التقييم:
3633 0 184

السؤال

زوجي لا يأخذني للنزهة إلا في حالة المرض بحجة أن المجتمع فاسد. فما حكم الشرع في ذلك؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فينبغي للزوج أن يرعى أهله حق رعايتهم ويعطيهم حقهم الذي لهم، فيمنعهم من الحرام ويلزمهم بالواجب ولا يضيق عليهم في أمر فيه سعة، وفي البخاري أن سلمان قال لأبي الدرداء: إن لأهلك عليك حقاً، فأعط كل ذي حق حقه، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: صدق سلمان.

وإذا كان المجتمع فاسداً، فينبغي للرجل أن يختار المكان المناسب للخروج بأهله للنزهة والفسحة، ولإدخال الفرح والسرور إلى نفوسهم حسب الضوابط الشرعية، وقد قال صلى الله عليه وسلم: خيركم خيركم لأهله وأنا خيركم لأهلي. رواه الترمذي.

فينبغي للرجل أن يكون رحيماً حكيماً في قوامته على أهله حتى تستقر الحياة الزوجية وتستمر على أحسن حال.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: