الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

اطلاع الملَك أو الشيطان على شيء من الغيب هل ينافي استئثار الله تعالى بعلم الغيب
رقم الفتوى: 182727

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 14 شعبان 1433 هـ - 3-7-2012 م
  • التقييم:
5974 0 255

السؤال

عندما كان يقول أحد من أصدقائي أو أقاربي مثلاً: فلان عمل هكذا من أجل كذا، فلان نيته كذا ـ كنت أخبرهم بأن علم ما في القلوب لا يعلمه إلا الله سبحانه وتعالى، وبعدها بفترة اكتشفت أن الملك والشيطان ـ القرين ـ يطلعان على ما في القلب، فهل عندما كنت أقول إن الله هو الوحيد الذي يعلم مافي القلوب خطأ؟ لأن الملك والشيطان أيضًا يطلعان على القلب أيضًا، لكنهم يطلعان بإرادة وتقدير من الله سبحانه وتعالى، أعتذر على تكرار الرسالة، لأن الرسالة الأولى كانت ناقصة.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فلم يخطئ السائل بنفي علم ما في القلوب عن غير الله تعالى، قال شيخ الإسلام ابن تيمية في منهاج السنة النبوية: حقائق ما في القلوب ومراتبها عند الله مما استأثر الله به. اهـ.

فهذا من الغيب الذي لا يعلمه إلا الله، ولكن قد يُمكِّن الله تعالى ملكا أو شيطانا من الاطلاع على شيء من ذلك وهذا لا ينفي استئثار الله تعالى بعلم الغيب، لأنه هو الذي أعلمهم أو أقدرهم، وراجع في تفصيل ذلك الفتاوى التالية أرقامها: 37370، 35534، 47534.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: