الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تدفع المرأة عنها زحام الرجال ما استطاعت
رقم الفتوى: 18352

  • تاريخ النشر:الأربعاء 16 ربيع الآخر 1423 هـ - 26-6-2002 م
  • التقييم:
3201 0 458

السؤال

بسم الله الرحمن الرحيم أنا طالبة في الجامعة بحكم دوامي كل يوم أذهب إلى الجامعة عن طريق المواصلات وقد تعرضت كثيرا إلى مواقف تضايقني فأثناء الركوب في سيارة الأجرة قد يصادف أن يجلس إلى جانبي رجل وهذا ما يحصل عادة وبعضهم يستغل الأمر ويضايقني أحيانا أنتظر سيارة أخرى يكون الوضع فيها أنسب لكن هذا لاينفع دائما لاني ملتزمة بمواعيد المحاضرات فماذا علي أن أفعل وخاصة أني خجولة وأخاف أن أتكلم حتى لا أقع في مشكلة مع أحدهم وإذا سكت أحس بالذنب وأن الإثم يقع علي . وجزاكم الله كل خير

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فقد روى أبو داود عن حمزة بن أبي أسيد عن أبيه أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول وهو خارج من المسجد، فاختلط الرجال مع النساء في الطريق، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم للنساء: استأخرن فإنه ليس لكن أن تحققن الطريق عليكن بحافات الطريق، فكانت المرأة تلصق بالجدار حتى إن ثوبها ليعلق بالجدار من لصوقها به. حسنه الألباني.
ومعنى "أن تحققن" أي تركبن حقها أي وسطها و"حافات الطريق" جمع حافة وهي الناحية.
ففي هذا الحديث دلالة واضحة على أنه لا يجوز للمرأة أن تختلط بالرجال في الطرقات اختلاط ممازجة وملامسة.
إذ معنى الحديث: ابعدن عن الطريق أي لا تسرن وسطه، وإنما عليكن أن تسرن في حافاته حتى لا تختلطن بالرجال، فأطعن كلام رسول الله صلى الله عليه وسلم وسرن في جوانب الطريق، حتى إن إحداهن من شدة تنحيها عن وسط الطريق وابتعادها عنه يلتصق ثوبها بالجدار على جانب الطريق من شدة التصاقها به مبالغة في الابتعاد عن وسط الطريق. انظر عون المعبود شرح سنن أبي داود 14/190
ولا شك أن الصورة التي ذكرتها السائلة من الاختلاط والملامسة في وسائل النقل العامة أولى بالمنع، فالذي يجب عليها أن تتخذ وسيلة أخرى لا تشتمل على هذا المحظور.
فإن لم تجد وكانت الحاجة ضرورية إلى الخروج فيجوز لها ركوب هذه السيارات وتدفع عن نفسها الأذى والمضايقات، ولا تسكت لأن سكوتها مع قدرتها على الإنكار لا يجوز وربما تشجع السفهاء على مضايقتها.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: