الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم ما يصيب المرء من رشاش الماء في الحمام
رقم الفتوى: 184163

  • تاريخ النشر:الأربعاء 7 رمضان 1433 هـ - 25-7-2012 م
  • التقييم:
7146 0 223

السؤال

حوض الحمام عندنا ينقط وأشعر بالنقط تسقط على الماسورة وتطرطش علي؟ فهل إذا غسلت شيئا من بول أو نجاسة في الحوض يكون الماء المطرطش نجسا؟ وهل إذا صببت عليه ماء لا بد أن أتخلص من الماء الذي في الأرض كله، علما بأن الحوض المستخدم تالف.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد: 

فما يصيبك من رشاش هذا الماء الأصل أنه طاهر إلا إذا تيقنت أنه الماء المنفصل عن غسل النجاسة وانفصل عنها قبل إزالتها فهنا يحكم بكونه نجسا، وإذا تيقنت أن ما أصابك من رشاش هذا الماء نجس فإنما يجب غسل الموضع الذي أصابه الماء المتنجس من بدنك وثوبك، ولا يجب إزالة ما على الأرض من هذا الماء، لأن إزالة النجاسة من البقعة إنما تجب لأجل الصلاة، ومن العلماء من يرى أن هذا الماء المنفصل عن النجاسة محكوم بطهارته وإن انفصل قبل إزالتها إذا كان غير متغير بها، والأخذ بهذا القول مما لا بأس به وبخاصة لمن كان مصابا بالوسوسة، وهذا الذي أجملناه هنا قد مر إيضاحه في فتاوى كثيرة، ولتنظر الفتاوى التالية أرقامها: 170699، 181305، 132515.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: